حزب الله اللبناني يراقب سوريا عن كثب

Wed Jun 22, 2011 5:44pm GMT
 

من مريم قرعوني

بيروت 22 يونيو حزيران (رويترز) - يتابع حزب الله اللبناني بانزعاج الاضطرابات في سوريا وهو عازم على منع الغرب من استغلال الاحتجاجات الشعبية هناك في اسقاط حليفه الرئيس السوري بشار الاسد.

وعلى مدى ثلاثة اشهر راقبت الجماعة الشيعية التي أيدت الانتفاضتين الشعبيتين اللتين اطاحتا بالرئيسين المصري والتونسي الاضطرابات من بعيد وأصدرت بين الحين والاخر بيانات مؤيدة للأسد.

ويقول مسؤلون ان حزب الله لن يقف مكتوف الايدي بينما تتصاعد الضغوط الدولية على الاسد للاستجابة الى المحتجين. وحزب الله ملتزم ببذل كل ما يلزم سياسيا للمساعدة في تشتيت ما يعتبره حملة اجنبية على دمشق لكنه يستعد في الوقت نفسه لحرب مع اسرائيل اذا ضعف موقف الاسد.

وقال مسؤول لبناني مطلع على طريقة تفكير حزب الله "حزب الله لن يتدخل نهائيا ومطلقا في سوريا وفي ما يجري في سوريا. ما يحصل الان هناك هو شأن داخلي سوري. ولكن عندما يري الحزب ان الغرب يحشد ليطيح بالاسد فانه لن يقف متفرجا. سيحاول بكل ما يستطيع ان يبعد الضغط الدولي عن سوريا لانه باعتقاده هذا الضغط الدولي هو نتيجة حملة امريكية - اسرائيلية. انها معركة بقاء."

وخاض حزب الله الذي تأسس منذ ما يقرب من 30 عاما لمحاربة الاحتلال الاسرائيلي لجنوب لبنان حربا استمرت 34 يوما مع اسرائيل في عام 2006.

ونفى كل من حزب الله وسوريا ان تكون الجماعة قد ارسلت اي مقاتلين لدعم الحملة العسكرية الدامية على الاحتجاجات المناوئة لحكم الأسد.

ويعتقد حزب الله ان الغرب يعمل على اعادة تشكيل الشرق الاوسط عن طريق إبدال الاسد برئيس اكثر ودا مع اسرائيل ويعادي حزب الله.

وقال مسؤول عربي مقيم في لبنان وقريب من دمشق "الان المنطقة في معركة. معركة بين ما هو جيد وبين ما هو مدعوم من امريكا..وسوريا هي الجيد الان."   يتبع