المعارضة السورية: يجب على الغرب وأوروبا فعل المزيد لمساعدة سوريا

Wed Oct 12, 2011 6:24pm GMT
 

من جون ايريش

باريس 12 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري إن الدول الغربية لا تبذل جهودا كافية للضغط على روسيا حتى تغير موقفها من سوريا ويجب أن تفعل المزيد لدعم المعارضة.

وقال غليون الذي يقيم في فرنسا والذي يعتبر الزعيم الفعلي للمجلس لقناة (فرانس 24) التلفزيونية إن المجلس الجديد يأمل في أن يحظى باعتراف الدول الأوروبية بمجرد استكمال هياكله.

ورحب الاتحاد الاوروبي بتشكيل المجلس السوري وحث الدول الأخرى على الترحيب به لكنه لم يدع الى الاعتراف بالمجلس الذي يسعى لحشد الدعم الدولي للانتفاضة السورية المناهضة للرئيس بشار الأسد والتي بدأت قبل ستة أشهر.

وكانت فرنسا أول دولة غربية تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي وتتبنى باريس قضية المحتجين المطالبين بالديمقراطية في سوريا وتصدرت الدعوات التي تطالب بإصدار مجلس الأمن الدولي قرارا لادانة القمع الدموي الذي تمارسه الحكومة السورية ضد مواطنيها.

وفي بادرة دعم رمزية التقى وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه مع غليون في باريس في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقال غليون "بادرة جوبيه مهمة. الفرنسيون سيتشاورون مع غيرهم من الاوروبيين. ونأمل في أن نحظى باعتراف الدول الأوروبية في وقت لاحق لكن فللنتظر لضعة أيام أو أسابيع."

وبرز غليون وهو كاتب وأستاذ في علم الاجتماع السياسي بجامعة السوربون إلى دائرة الضوء هذا العام عندما تحولت الاحتجاجات السلمية على حكومة الأسد إلى العنف وبحث المتظاهرون عن شخص يساعد في تعبئة القطاعات المختلفة من المعارضة.

وقال غليون (66 عاما) إن الغرب يمكنه أن يكون أكثر "جرأة" في التعامل مع روسيا التي رفضت المشاركة في الادانة الدولية لقمع المحتجين واستخدمت هي والصين حق النقض (الفيتو) لمنع صدور قرار من الأمم المتحدة.   يتبع