المحادثات النووية في الشرق الأوسط "إيجابية" رغم مقاطعة إيران

Tue Nov 22, 2011 6:58pm GMT
 

من فريدريك دال

فيينا 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو اليوم الثلاثاء إن دول الشرق الأوسط أظهرت نهجا "متفتحا وبناء" في محادثات نادرة تتعلق بحظر الاسلحة النووية في المنطقة لكن إيران التي قاطعت الاجتماع وصفته بأنه مضيعة للوقت.

وشاركت إسرائيل ودول عربية في المنتدى الذي استضافته الوكالة الدولية يومي 21 و22 نوفمبر تشرين الثاني والذي اعتبر فرصة للمساعدة في بدء حوار بشأن قضية الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.

وقال دبلوماسيون إن النقاش الذي أجرى خلف أبواب مغلقة اتسم عموما بالهدوء ولم ينزلق إلى مواجهة لفظية محتدمة بين الطرفين وأن هذا في حد ذاته علامة إيجابية حتى لو كان كل من الجانبين قد تمسك الى حد بعيد بموقفه.

وقال مبعوث غربي "مجرد عقد الاجتماع ومجرد عقده دون أن تسيل دماء على البساط نبأ سار."

وأشاد أمانو بالروح الإيجابية في المباحثات التي وصفت بأنها محاولة لها أهمية رمزية لجمع الخصوم بالمنطقة في مكان واحد حتى لو لم يسفر ذلك عن نتائج ملموسة.

وقال السفير النرويجي يان بيترسن الذي رأس المحادثات التي شاركت فيها أكثر من 90 دولة إنها جرت في أجواء عملية.

لكنه أوضح هو ومسؤولون آخرون أن إقامة منطقة منزوعة السلاح النووي في الشرق الاوسط لن يحدث في أي وقت قريب حيث يعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل هي القوة الوحيدة المسلحة نوويا وتتعرض إيران للاتهام بالسعي لصنع أسلحة.

وقال بيترسن في مؤتمر صحفي "اعتقد أن هذه خطوة إيجابية صغيرة ولكن ينتظرنا طريق طويل جدا جدا."   يتبع