أوباما يستقبل المالكي في البيت الأبيض

Mon Dec 12, 2011 7:46pm GMT
 

واشنطن 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - استقبل الرئيس الأمريكي باراك أوبام ارئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في البيت الأبيض اليوم الاثنين مسلطا الضوء على انتهاء الحرب الأمريكية في العراق قبل حملته لانتخابات الرئاسة العام المقبل.

وجلس الزعيمان جنبا إلى جنب في المكتب البيضاوي حيث التقطت لهما الصور لكنهما لم يدليا بأي تصريحات. وسيعقدان مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق اليوم.

وتحقيقا لوعده للأمريكيين الذين ضافوا ذرعا بالحرب المستمرة منذ قرابة تسعة أعوام سبسحب أوباما كل القوات الأمريكية تقريبا من العراق بحلول يوم 31 ديسمبر كانون الأول الجاري بعد الفشل في إبرام اتفاق على إبقاء آلاف المدربين العسكريين هناك بسبب موضوع الحصانة.

وأثار ذلك مخاوف من فراغ في القوة في العراق يمكن أن تستغله إيران التي سعت لبسط نفوذها على الأغلبية الشيعية في العراق منذ أطاحت الولايات المتحدة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وقتل زهاء 4500 جندي أمريكي منذ أصدر الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش أمرا بالغزو عام 2003 استنادا الى مزاعم وجود أسلحة للدمار الشامل وصلات بتنظيم القاعدة تبين أنها لا وجود لها.

وسيرافق المالكي الرئيس والسيدة الأولى ميشيل أوباما إلى فورت براج في نورث كارولاينا حيث سيقدم أوباما الشكر للقوات العائدة من العراق مركزا الضوء على الأمن الوطني رغم أن الناخبين الأمريكيين يقولون إن همهم الرئيسي هو الاقتصاد.

وينظر البيت الأبيض إلى مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في مايو أيار وإنهاء الحرب في العراق وتقليص عدد الجنود الأمريكيين في أفغانستان على أنها إنجازات رئيسية لأوباما يستطيع أن يزهو بها أمام الناخبين قبل انتخابات الرئاسة في نوفمبر تشرين الثاني العام المقبل والتي يسعى من خلالها للفوز بفترة ولاية ثانية.

ولم يبق في العراق حتى أمس الأحد سوى ستة آلاف جندي أمريكي بعد أن بلغ عدد الجنود الأمريكيين في العراق 170 ألفا عام 2007. وسينسحب كل الباقين تقريبا بحلول نهاية العام.

ع ا ع - ع م ع (سيس)