مقتل شخص في انفجار بموقع نووي فرنسي لكن لا تسرب إشعاعيا

Mon Sep 12, 2011 9:22pm GMT
 

(لإضافة اقنباسات وتفاصيل)

من مارينا دوبتريس

مرسيليا (فرنسا) 12 سبتمبر أيلول (رويترز) - لاقى أحد العاملين حتفه في انفجار بموقع فرنسي لمعالجة النفايات النووية اليوم الاثنين لكن مسؤولين ذكروا أنه لم يحدث تسرب إشعاعي بينما أسرعت السلطات بإعلان انتهاء الوضع الطاريء.

وأصيب أيضا أربعة أشخاص أحدهم يعاني من حروق خطيرة في الانفجار بموقع سنتراكو الذي تملكه شركة الطاقة الفرنسية (إي.دي.أف.) والمجاور لمركز ماركول للأبحاث النووية على نهر الرون بالقرب من مدينة أورانج بجنوب فرنسا.

ولم يعد في المنطقة اي مفاعل نووي. لكن هيئات الإشراف بدأت تحقيقا في الحادث الذي أدى إلى تراجع سعر أسهم (إي.دي.إف.). ومن شأن هذا الحادث الذي جاء في أعقاب كارثة فوكوشيما في اليابان في وقت سابق هذا العام أن يقدم على الأرجح مزيدا من الأسانيد للمعارضين لاعتماد فرنسا الكبير على الطاقة النووية.

وكانت إحدى هيئات الرقابة ذكرت أن (إي.دي.إف.) رفعت مستويات الأمان منذ تعرضت لانتقادات عام 2008. وذكرت الشرطة أن الانفجار وقع داخل فرن كان يستخدم لصهر مخلفات معدنية من محطات نووية لا تحتوي إلا على مستويات منخفضة من الإشعاع.

وقالت متحدثة باسم (إي.دي.أف.) "وقع انفجار في موقع ماركول الساعة 1306 (بالتوقيت المحلي 1106 بتوقيت جرينتش) أدى إلى حالة وفاة واحدة واصابة أربعة أشخاص. نحن لا نعرف السبب."

وفي وقت لاحق قال مسؤول تنفيذي في سوكوديل التابعة لشركة (إي.دي.إف.) والتي تتولى تشغيل الموقع إنه "حادث صناعي تقليدي" سيسجل على الأرجح في المستوى الأول بالمقياس الدولي للحوادث المؤلف من سبع مستويات.

وأعلنت وكالة الأمن النووي الفرنسية انتهاء الحادث لكنها بدأت تحقيقا بخصوصه. وطلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية معلومات من فرنسا عن الحادث ووضعت مركز الحوادث والطواريء التابع لها على أهبة الاستعداد.   يتبع