كندا تفرج عن اموال ليبية وتستعد لفتح سفارتها

Tue Sep 13, 2011 3:17pm GMT
 

أوتاوا 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير خارجية كندا جون بيرد اليوم الثلاثاء ان كندا حصلت على موافقة الأمم المتحدة للافراج عن 2.2 مليار دولار من الأموال الليبية لأغراض المساعدات الانسانية وانها مستعدة لاستئناف عمل سفارتها في طرابلس.

وقال بيرد للصحفيين ان الأموال المفرج عنها ستستخدم في إعادة بناء البنية التحتية ودفع رواتب رجال الشرطة والمعلمين وخدمات ضرورية أخرى بعد الانتفاضة التي استمرت ستة أشهر.

واستولت قوات المجلس الوطني الانتقالي على طرابلس في 23 أغسطس آب وتخوض الآن قتالا ضد آخر المعاقل المتبقية الموالية لمعمر القذافي.

وقال بيرد "ما زال الأمن يمثل تحديا على الأرض ومع ذلك فالحياة تعود تدريجيا الى طبيعتها في طرابلس."

وأضاف انه بعد ارسال فريق لتقييم الوضع في طرابلس قررت الحكومة بدء العمل لاعادة فتح سفارتها في مكان مؤقت. وبدأ مسؤولون تجديد السفارة وتجهيز الإجراءات الأمنية بها.

وتأمل أوتاوا ان تساعد هذه الخطوة الشركات الكندية في الحصول على بعض العقود المربحة المتوقعة في مجال إعادة الاعمار.

وقال بيرد "من المهم للغاية أن يكون لك وجود دبلوماسي هناك. مع وجود حكومة جديدة من المهم أيضا ان تكون هناك عمليات تجارية لمساعدة الشركات الكندية الموجودة بالفعل ويمكن أن تساعد الحكومة الليبية خلال الأسابيع والسنوات القليلة القادمة."

ولم يحدد الوزير الكندي موعدا لاستئناف عمل السفارة. وقال مسؤولون أمريكيون أمس الاثنين انهم يتوقعون استئناف عمل سفارتهم في طرابلس في غضون اسابيع.

ا س - ع م ع (سيس)