امريكا تدرس تشديد العقوبات على البنك المركزي الإيراني

Thu Oct 13, 2011 4:52pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

واشنطن 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال وكيل وزارة الخزانة الامريكية ديفيد كوهين اليوم الخميس ان واشنطن تدرس فرض عقوبات اضافية على البنك المركزي الايراني لزيادة عزلة إيران ماليا.

وقال كوهين المسؤول بالوزارة عن مكافحة تمويل الارهاب في إفادة معدة للادلاء بها امام لجنة الشؤون المصرفية في مجلس الشيوخ ان جهود إدارة الرئيس باراك اوباما لتشديد الضغوط المالية والتجارية على ايران تؤتي ثمارها لكن يجري ايضا بحث أساليب أخرى لزيادة الضغوط.

وأضاف "يمكنني ان أؤكد للجنة مثلما قال وزير الخزانة (تيموثي) جايتنر في رسالته بتاريخ 29 اغسطس .. كل الخيارات لزيادة الضغوط المالية على ايران مطروحة على الطاولة بما في ذلك إمكان فرض عقوبات اضافية" على البنك المركزي الايراني.

وتتعرض ايران لعقوبات امريكية ودولية بسبب برنامجها النووي. وتقول ان نشاطها النووي سلمي ويستهدف توليد الكهرباء.

وقالت السلطات الامريكية يوم الثلاثاء انها كشفت مؤامرة دبرها رجلان على علاقة بأجهزة امن ايرانية تتضمن استئجار قاتل محترف لقتل سفير السعودية في الولايات المتحدة عادل الجبير بقنبلة تزرع في مطعم. وألقي القبض على أحد الرجلين وهو منصور ارباب سيار الشهر الماضي بينما يعتقد ان الرجل الثاني موجود في ايران.

ووصف كوهين هذه المزاعم بأنها "تذكرة واضحة بأن التهديد العاجل والخطير الذي نواجهه من ايران لا يقتصر على طموحاتها النووية."

وبرعم ان المؤسسات المالية الامريكية ممنوعة بالفعل من التعامل مع اي بنك في ايران بما في ذلك البنك المركزي فقد قال كوهين ان فرض عقوبات امريكية إضافية على البنك المركزي الايراني من شأنه ان يزيد عزلة ذلك البنك اذا نالت هذه العقوبات الدعم الدولي.

ومارست الولايات المتحدة ضغوطا شديدة حتى تتوقف الحكومات والشركات عن التعامل مع ايران وبات من الصعب على ايران القيام بمعاملات تجارية بسبب العقوبات على قطاعها المالي.

ا ج - ع م ع (سيس)