القوات العراقية تستعيد السيطرة على مجمع حكومي وتقتل مسلحين

Mon Oct 3, 2011 5:01pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل وتعليق)

من مهند محمد وسؤدد الصالحي

بغداد 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قتلت قوات الامن العراقية اليوم الاثنين عدة مفجرين انتحاريين ومسلحين لانقاذ رهائن احتجزوهم بعدما هاجموا مجمعا حكوميا محليا ومركزا للشرطة في محافظة الأنبار.

وفجر انتحاريان ما بحوزتهما من مواد ناسفة خارج المجمع بمنطقة البغدادي على بعد 190 كيلومترا غربي العاصمة بينما احتجز مهاجمون آخرون يتخفون في زي عسكري نحو 20 رهينة قبل ان تستعيد القوات السيطرة على المجمع.

وأحبطت قوات الأمن هجوما آخر على مركز للشرطة في البلدة حين قتلت مهاجمين واعتلقت ثالثا.

ويسلط الهجومان الضوء على هشاشة الوضع الأمني في العراق في الوقت الذي تستعد فيه القوات الامريكية لسحب آخر جنودها في نهاية العام بعد اكثر من ثماني سنوات على الغزو الذي أطاح بالرئيس الراحل صدام حسين.

وقال محافظ الانبار قاسم محمد لرويترز بالهاتف ان العملية انتهت وان القوات الخاصة العراقية اقتحمت المجمع وان جميع المهاجمين قتلوا.

وتراجع العنف في العراق إلى حد بعيد منذ ذروة الصراع الطائفي في عامي 2006 و2007 لكن مقاتلين سنة وميليشيات شيعية ما زالوا ينفذون هجمات وحوادث تفجير واغتيال يومية في البلاد.

وقال محمد إن اربعة اشخاص بينهم قائد للشرطة وثلاثة مهاجمين قتلوا. لكن مصدرين بالشرطة قالا ان قرابة 13 شخصا قتلوا خلال الهجوم والعملية العسكرية التي أعقبته. وعادة ما تتفاوت ارقام الخسائر البشرية بعد الهجمات في العراق.   يتبع