أكثر من 30 دولة تعترف بالمعارضة الليبية

Tue Aug 23, 2011 5:30pm GMT
 

لندن 23 أغسطس آب (رويترز) - يزيد حاليا عدد الدول التي اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا شرعيا للشعب الليبي على 30 دولة في الوقت الذي تضيق فيه قوات المعارضة الخناق على الزعيم معمر القذافي.

واعترفت بالمجلس اليوم الثلاثاء خمس دول هي العراق والمغرب والبحرين واليونان ونيجيريا لتنضم إلى الولايات المتحدة ودول كبرى في الاتحاد الأوروبي.

وكان المجلس الوطني الانتقالي أعلن أنه الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي وشكل حكومة انتقالية مع استمراره في قيادة العمليات المسلحة ضد القذافي.

ومن بين القوى الكبرى الأخرى قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن بلاده لن تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا شرعيا وحيدا لليبيا لكنها تعترف به طرفا في المحادثات.

وكانت روسيا قالت إن القذافي يجب أن يتنحى لكنها اتهمت حلف شمال الأطلسي بتجاوز تفويض الأمم المتحدة بحملة القصف في ليبيا ودعت إلى محادثات عاجلة بين المعارضة والحكومة. وأشار لافروف إلى أن الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا وحيدا لليبيا لن يساعد على تسوية الوضع.

ولم تستخدم الصين حق النقض (فيتو) الذي تتمتع به بصفتها عضو دائم في مجلس الأمن الدولي في مارس آذار الماضي لمنع صدور التفويض لحملة حلف شمال الأطلسي لكنها أدانت الغارات الجوية في وقت لاحق ودعت إلى حل وسط بين الحكومة والمعارضة.

لكن بكين سعت منذ ذلك الحين إلى خطب ود المعارضة الليبية باستضافة زعمائها وإرسال مبعوثين لإجراء محادثات.

وقالت وزارة الخارجية الصينية أمس الاثنين إن بكين ستحترم إرادة الشعب الليبي وتأمل عودة الاستقرار في ليبيا.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس الاثنين إن حكومته تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي كما اعترفت به أيضا جامعة الدول العربية التي كانت قد علقت عضوية ليبيا بعد قليل من بدء حملة القمع التي نفذتها قوات القذافي ضد محتجين معارضين للحكومة.

واعترفت تركيا القوة الإقليمية المتنامية في باديء الأمر بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا شرعيا للشعب الليبي في يونيو حزيران لكن مسؤولين قالوا ان ذلك لا يعني إنه الممثل الوحيد رغم أن أنقرة قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع حكومة القذافي.

ع ا ع - ع م ع (سيس)