الرئيس القبرصي ينفي اتهامات بالمسؤولية عن انفجار ذخيرة

Mon Oct 3, 2011 7:45pm GMT
 

نيقوسيا 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - نفى الرئيس القبرصي ديمتريس كريستوفياس اليوم الاثنين أنه مسؤول بصفة شخصية عن انفجار ذخائر أسفر عن مقتل 13 شخصا في يوليو تموز قائلا إن المحقق الذي عينته الدولة والذي ألقى عليه باللوم لا يملك أدلة.

وقال كريستوفياس في بيان "ينفي رئيس الجمهورية على نحو قاطع أنه مسؤول بصفة شخصية عن الواقعة."

وأضاف "النتيجة (التي توصل إليها المحقق) لا يدعمها أي دليل ولا المادة التي قدمت إلى لجنة التحقيق. بل على العكس."

وكان بوليس يوليفيو المحقق المستقل الذي عينته الدولة قال في وقت سابق اليوم إن الرئيس ووزيرين سابقين مسؤولون بحكم مناصبهم وبصفاتهم الشخصية عن الانفجار الذي وقع لشحنة ذخائر إيرانية صادرتها قبرص عام 2009.

ووقع الانفجار يوم 11 يوليو تموز وأسفر عن مقتل 13 شخصا وتدمير أكبر محطة كهرباء في قبرص. وتجاهل كريستوفياس وهو شيوعي انتخب عام 2008 لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات الدعوات إلى الاستقالة.

وقال كريستوفياس "كثير من النتائج في التقرير ولاسيما ما يخص ضلوع الرئيس في هذه القضية لا يستند إلى دليل على ما يبدو."

وجاء هذا التصريح ضمن خطاب ألقاه الرئيس أمام حشد من أنصاره الذين هتفوا له بمدينة ليماسول الساحلية.

ع ا ع - غ م ع (سيس)