إصابة جنود كينيين في اشتباك مع متمردين صوماليين

Sun Nov 13, 2011 9:37pm GMT
 

كاريسا (كينيا) 13 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - جرح اربعة جنود كينيين الليلة الماضية في اشتباكات مع متمردي حركة الشباب الصومالية في احدث حلقة في سلسلة معارك شهدتها المنطقة اخيرا بعد خمسة اسابيع من دخول القوات الكينية اراضي الصومال.

وارسلت كينيا اكبر اقتصاديات شرق افريقيا قواتها إلى الصومال للتصدي للمتمردين الذين تلقي عليهم باللائمة في حوادث خطف تعرض لها سائحون وعمال اغاثة غربيون في الاراضي الكينية واختراقات متكررة للحدود.

ونفت حركة الشباب مسؤوليتها عن حوادث خطف.

وبعد ان حققت القوات الكينية تقدما سريعا نسبيا في البداية توقفت هذه القوات على مشارف عدة معاقل للمتمردين لكنها لم تدخل بعد في مواجهة كبيرة معهم أو تسيطر على اي من قواعدهم الاستراتيجية.

وقال الجيش الكيني يوم السبت ان تقدمه تعثر بسبب الامطار العزيرة في المنطقة التي تقل فيها الطرق المرصوفة ولأن قواته تقضي على المتعاطفين مع الشباب في المناطق التي سيطرت عليها فعليا في الوقت الذي تطعم فيه السكان الذين يعانون المجاعة.

وقال الكولونيل سايروس اوجونا "الامر يستغرق وقتا. عندما ننتهي من هذا سيكون بمقدورنا المضي قدما."

وقال ايضا ان مقاتلي الشباب غيروا أسلوبهم في القتالي إلى أساليب حرب العصابات مثل زرع القنابل على الطرق والتفجيرات وهجمات الكر والفر.

ووقع الاشتباك الليلي أمس السبت على بعد نحو 20 كيلومترا داخل الصومال.

وقال المتحدث العسكري الكيني ايمانويل تشيرشير ان القوات الكينية والصومالية اقتحمت معسكرا للشباب خلال دورية في وقت متأخر من الليل.   يتبع