نتنياهو يقول انه لن يعتذر لتركيا

Sun Sep 4, 2011 3:53pm GMT
 

من مايان لوبيل

القدس 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الاحد انه لن يعتذر لتركيا بشأن غارة اسرائيلية أسفرت عن مقتل تسعة اتراك على متن سفينة كانت متجهة الى غزة مكررا موقفه بعد أن خفضت أنقرة مستوى علاقاتها مع إسرائيل.

وجمدت تركيا يوم الجمعة كل الاتفاقات العسكرية مع إسرائيل وطردت السفير الإسرائيلي وهددت بعقوبات قانونية بعد أن فشل تقرير للأمم المتحدة بشأن الغارة التي وقعت في مايو ايار 2010 في دفع إسرائيل لتقديم اعتذار.

وقال التقرير ان اسرائيل استخدمت قوة مفرطة في الغارة على السفينة التركية مافي مرمرة لكنه اضاف ان الناشطين المؤيدين للفلسطينيين على متنها قاوموا مقاومة منظمة وعنيفة.

وتريد تركيا أيضا إنهاء الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة وتعويض أسر من قتلوا في الغارة.

وقال نتنياهو في الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء مكررا بيانا أصدره مكتبه يوم الجمعة "لا نحتاج للاعتذار عن قيام جنود القوات الخاصة البحرية بالدفاع عن أنفسهم ضد النشطاء الذين مارسوا العنف."

واضاف "يحدوني الامل في امكانية إيجاد سبيل للتغلب على الخلاف مع تركيا. اسرائيل لم ترد قط أن تتدهور علاقاتها مع تركيا وهي لا ترغب الان ايضا في تدهور العلاقات."

وقال تقرير الامم المتحدة الذي وضعته لجنة تتالف من اربعة اعضاء ان الحصار البحري الاسرائيلي لغزة إجراء أمني مشروع لمنع وصول أسلحة الى القطاع لكن مقدار القوة التي استخدمتها القوات الخاصة الإسرائيلية كان "مفرطا وغير معقول".

وقد أجل نشر التقرير المسمى تقرير بالمر بشكل متكرر لاعطاء فرصة لمحادثات تقارب على مدار عدة أشهر بين اسرائيل وتركيا في وقت يشهد اضطرابات واسعة في الشرق الأوسط. وكانت الدولتان حليفتين استراتيجيتين فيما مضى.   يتبع