ابن رئيس السنغال ينفي التخطيط لخلافة والده

Mon Jul 4, 2011 4:41pm GMT
 

دكار 4 يوليو تموز (رويترز) - نفى ابن الرئيس السنغالي عبد الله واد اليوم الاثنين اتهامات بأنه يعد مع والده خطة لخلافته وقال انه ضحية لحملة كراهية من جانب وسائل الاعلام.

وتراجع واد عن إجراء تغييرات في القوانين الانتخابية الشهر الماضي بعد أعمال شغب من جانب محتجين يقولون انها كانت محاولة لضمان اعادة انتخابه في فبراير شباط 2012 والاعداد لتسليم السلطة لابنه كريم (42 عاما).

وقال كريم واد في رسالة مفتوحة "قلت مرارا وأكرر كلما دعت الضرورة: إنها إهانة للشعب السنغالي الحديث عن توريث السلطة. مثل هذه الخطة لم تكن ولن تكون في نية الرئيس أو نيتي أنا."

ولم يفز كريم واد بأي انتخابات لكنه يشغل موقعا وزاريا ممتازا في حكومة والده بما في ذلك توليه حقائب النقل والطاقة والتعاون الدولي. وانتقد ما وصفه بحملة إعلامية "ضدي أنا عابر السبيل الفقير الى الله".

وقال كريم في رسالته التي نشرتها وسائل الاعلام المحلية ان بعض وسائل الاعلام أصبحت "مجرد آلات حرب ضد شخصي الضعيف... هذا الظلم يجب أن يتوقف."

وشهدت السنغال -وهي واحدة من دول قليلة في غرب افريقيا تنتقل فيها السلطة من خلال صناديق الاقتراع- بعضا من أسوأ اشتباكات الشوارع في 23 يونيو حزيران حيث تصدت قوات الأمن للمحتجين في العاصمة دكار بقنابل الغاز المسيل للدموع.

ويقول منتقدون لواد الذي فاز بولاية ثانية عام 2007 ان التعديلات التي كان يريد اقرارها لخفض الحد الادنى اللازم للفوز في الانتخابات الى 25 في المئة من الاصوات من 50 في المئة كان من شأنها أن تضمن له فعليا الفوز من الجولة الاولى على المعارضة المنقسمة.

أ س - ع م ع (سيس)