اصابة 13 في هجوم بقنبلة على حانة بالعاصمة الكينية نيروبي

Mon Oct 24, 2011 6:05pm GMT
 

نيروبي 24 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - انفجرت قنبلة في حانة في نيروبي اليوم الاثنين واصيب 13 شخصا بعد يومين من تحذير السفارة الأمريكية في العاصمة الكينية من هجوم وشيك في البلاد التي تقاتل الاسلاميين المتشددين في الصومال.

وقال مفوض الشرطة الكينية ماثيو ايتيري انه لا توجد أدلة مؤكدة حتى الان لربط الهجوم بمتمردي حركة الشباب الصومالية ذات الصلة بتنظيم القاعدة وامتنع مسؤولون كبار في الحركة عن التعليق.

وكانت حركة الشباب هددت بالقيام بعمليات انتقامية ضخمة اذا لم تنسحب القوات الكينية من الصومال وشنت من قبل هجمات كبيرة في الصومال واوغندا وسارعت الى اعلان مسؤوليتها عنها.

وتحمل نيروبي حركة الشباب المسؤولية عن موجة من حوادث خطف الأجانب في الاراضي الكينية تهدد السياحة في البلاد. ونفت الحركة مسؤوليتها عن الحوادث قائلة ان نيروبي تستغلها ذريعة لحملتها العسكرية.

وتقدمت القوات الكينية على عدة جبهات في جنوب الصومال على مدى الاسبوع الاخير وتقترب من بلدة افمادو وهي نقط عبور استراتيجية أعاد المتمردون تنظيم صفوفهم فيها وعززوا دفاعاتهم.

وقال مسؤولون بالحكومة الصومالية ومقيمون ان القوات الكينية والصومالية سيطرت اليوم الاثنين على بلدة بصار التي تبعد نحو 40 كيلومترا عن بلدة الواق الحدودية. واضافوا ان المتمردين فروا بعد تبادل قصير لاطلاق النار.

وقال الكولونيل محمد علي وهو مسؤول كبير بالحكومة الصومالية لرويترز هاتفيا من بصار "استولينا سلميا على بلدة بصار من الشباب وسنتوغل في منطقة جدو. القوات الكينية تساعدنا."

ونفت فرنسا اليوم الاثنين أن قواتها البحرية شاركت في اي قصف يوم السبت لبلدة كوداي الصومالية القريبة من مدينة كيسمايو الساحلية معقل حركة الشباب. وقالت انه لا توجد سفن حربية فرنسية على مقربة من البلدة.

وجاء الهجوم على الحانة في نيروبي بعد يومين من تحذير السفارة الأمريكية من أن خطر وقوع هجمات انتقامية على الاماكن التي يتجمع فيها الاجانب مثل المراكز التجارية والنوادي الليلية وشيك. ومع ذلك فالحانة التي هوجمت صغيرة وفي حالة متردية وتقع في منطقة نادرا ما يذهب اليها الاجانب والكينيون الميسورون.   يتبع