قوات المعارضة تسعى لتجنب إراقة الدماء في مسقط راس القذافي

Wed Aug 24, 2011 8:53pm GMT
 

من روبرت بيرسيل

بنغازي (ليبيا) 24 أغسطس اب (رويترز) - قالت المعارضة الليبية إن مقاتليها اقتربوا من سرت مسقط رأس معمر القذافي اليوم الأربعاء آخر المعاقل الباقية للموالين لحكومته والتي يعتقد ان القذافي نفسه مختبئا بها.

وقال المعارضون ان أنصار القذافي في المدينة الواقعة على بعد نحو 450 كيلومترا شرقي طرابلس تلقوا أوامر بالقتال حتى الموت وقد لا يعلم كثير منهم بانهيار حكم الزعيم الليبي الذي استمر 42 عاما.

وقال حسن دروي وهو ممثل للمجلس الوطني الانتقالي لرويترز ان القذافي بعث برسالة يطلب فيها من انصاره القتال حتى الموت. واضاف ان المشكلة تتمثل في ان الناس هناك معزولون تماما عن العالم الخارجي حيث لا وجود للكهرباء أو الاتصالات الهاتفية منذ ثلاثة ايام ولا يعرفون ماذا يحدث.

واضاف ان قوات المعارضة ستسعى للتفاوض فور اقترابها من المدينة لكنها ستقاتل عند الضرورة.

ومضى يقول ان القذافي قد يكون موجودا هناك.

واقتحم مقاتلو المعارضة طرابلس في وقت سابق هذا الأسبوع ودخلوا مجمع باب العزيزية مقر القذافي بالعاصمة أمس الثلاثاء فيما يمثل ضربة أخيرة لحكمه بعد حرب استمرت ستة أشهر. لكن مكان وجود القذافي ما زال غامضا.

وقالت مصادر المعارضة ان قواتها تزحف نحو سرت من مصراتة غربا وراس لانوف شرقا وتقوم بتأمين معظم ما تبقى من الطريق الساحلي. ويعيش معظم سكان ليبيا البالغ عددهم ستة ملايين نسمة في المدن الساحلية.

وقال محمد الزواوي وهو متحدث من المعارضة "سرت هي الآن التحدي الرئيسي أمامنا... إذا تمكنا من السيطرة عليها فذلك يعني تطهير الساحل بأكمله والجانب الشرقي وبعد ذلك يمكننا النظر الى الجنوب."   يتبع