أسرة سورية ورد انها توفيت تؤكد ظهورها في التلفزيون الرسمي

Wed Oct 5, 2011 4:21pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات مع تغيير المصدر)

بيروت 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت منظمة هيومن رايتس ووتش ان والدة زينب الحصني أكدت ان شابة ظهرت في التلفزيون السوري الرسمي اليوم الاربعاء لتنفي أنها تعرضت للتعذيب وقتلت كما ورد في تقارير جماعات حقوقية هي ابنتها فعلا.

وقال نديم حوري المتحدث باسم هيومن رايتس ووتش في بيروت لرويترز ان ممثلي المنظمة تحدثوا مع الاسرة التي أكدت ان المرأة التي ظهرت في التلفزيون هي زينب الحصني وان الام قالت انها ابنتها.

وأصبحت الحصني (18 عاما) رمزا للانتفاضة السورية المناهضة للرئيس بشار الاسد بعد ان جاء في تقارير لهيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية أن أسرتها عثرت في مشرحة الشهر الماضي على جثة امرأة مصابة بحروق شديدة ومقطوعة الرأس.

لكن التلفزيون السوري اذاع أمس الثلاثاء مقابلة مع شابة قال إنها الحصني تظهر انها ما زالت حية ترزق وعرض ما قال انه بطاقة هويتها. وقال ان وفاتها لفقت "لخدمة المصالح الاجنبية".

وقالت الشابة في المقابلة "جئت اليوم الى الشرطة لاقول الحقيقة. انا حية على نقيض ما تقوله محطات التلفزيون الفضائية الكاذبة."

وقال حوري إن ظهور الحصني يجب الا يصرف الانتباه عن أن شابة مقطوعة الرأس سلمت الى اسرة الحصني لدفنها.

وقالت منظمة العفو في باديء الامر ان رجالا يشتبه بأنهم من أفراد الامن خطفوا الحصني في يوليو تموز في محاولة على ما يبدو للضغط على شقيقها النشط محمد ديب الحصني ليسلم نفسه للسلطات.

وقالت الشابة التي ظهرت في التلفزيون انها تركت منزلها منذ شهرين لتعيش مع قريبة لها لان اشقاءها يسيئون معاملتها وان اسرتها لا تعرف انها على قيد الحياة.

وقالت وكالة الانباء السورية انه مع أن وسائل الاعلام الحكومية كشفت القصة الحقيقية للحصني وحالات أخرى فان وسائل الاعلام الدولية مستمرة في محاولة تقويض "القيادة السورية التي تحرص على تنفيذ برنامج إصلاح شامل والحفاظ عى أمن الوطن والمواطنين."

أ ف - ع م ع (سيس)