محتجون في العاصمة التونسية يزعمون وقوع احتيال في الانتخابات

Tue Oct 25, 2011 5:18pm GMT
 

تونس 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تظاهر زهاء 400 شخص في العاصمة التونسية اليوم الثلاثاء زاعمين ان حركة النهضة وجماعات اخرى استخدمت الاحتيال للفوز بأصوات في الانتخابات التي اجريت يوم الاحد.

وتوضح نتائج غير رسمية ان النهضة فازت بأكبر نصيب من الاصوات في الانتخابات التي اجريت بعد أن بدأت تونس انتفاضات "الربيع العربي" بالاطاحة برئيسها المطلق الصلاحيات زين العابدين بن علي قبل عشرة أشهر.

وتجمع المحتجون خارج مبنى تستخدمه اللجنة المشرفة على الانتخابات واحاط بهم اكثر من 100 شرطي.

وحملوا لافتات كتب عليها "اي ديمقراطية؟" و"عار عليك يا غنوشي" في اشارة الى زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي.

وقال متظاهر يدعى سيف الله حناشي "كان هناك تزوير حتى قبل بداية التصويت. هناك احزاب مثل النهضة اعطت اموالا للناخبين."

وقالت متظاهرة اخرى تدعى اميرة بن يحيى "نحن لسنا ضد الاسلام لكن حزب الغنوشي يجب ان يعاقب على هذه الانتهاكات لقانون الانتخابات."

وقال مسؤولون في لجنة الانتخابات انه لم تحدث سوى انتهاكات طفيفة وقال مراقبو الانتخابات الاجانب انهم راضون عموما عن سير عملية الاقتراع.

والهدف من انتخابات الاحد هو اختيار مجلس تأسيسي مدته عام سيضع دستورا جديدا. وأثار فوز النهضة قلق بعض العلمانين. ويقولون ان قيمهم الليبرالية والحداثية عرضة للخطر رغم نفي الغنوشي لذلك.

ع أ خ - ع م ع (سيس)