حديث قيادي بالنهضة عن الخلافة يشعل الجدل من جديد في تونس

Tue Nov 15, 2011 5:47pm GMT
 

تونس 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اثار حديث الامين العام لحركة النهضة الإسلامية والمرشح لشغل منصب رئيس الوزراء المقبل عن خلافة راشدة سادسة في تونس جدلا واسعا واشعل غضب فئات واسعة من العلمانيين الذين يرون أن قيم الحداثة مهددة بعد فوز النهضة في الانتخابات.

وأظهر مقطع فيديو الامين العام لحركة النهضة حمادي الجبالي يقول لانصاره في اجتماع في سوسة "يا اخواني انتم امام لحظة تاريخية في دورة حضارية جديدة ان شاء الله .. في الخلافة الراشدة السادسة ان شاء الله."

وسرعان ما اثار هذا التصريح غضب العلمانيين وزاد الجدل على الانترنت وفي وسائل الاعلام.

ونشرت صحيفة المغرب المحلية على غلافها صورة كبيرة للجبالي على شكل أمير تحت عنوان "حمادي الجبالي الخليفة السادس ..الخطأ" مضيفة انه لا يصلح ان يكون رئيسا للوزراء.

لكن فوزي كمون مدير مكتب الجبالي قال لرويترز "الجبالي كان يقصد تطلعه الى حكم رشيد شفاف يقطع مع الفساد وليس اقامة نظام اسلامي مثلما روج لذلك الصائدون في المياه العكرة."

واضاف "نحن حركة مدنية..هذا لا جدال فيه لكن فئة من النخبة تسعى بتلهية الشعب عن اهتماماته الرئيسية"

وتعهدت حركة النهضة بان تتيح الحريات الشحصية بما في ذلك لباس البحر وعدم فرض الحجاب والسماح ببيع الخمر واعتماد سياسة اقتصادية منفتحة. لكن العلمانيين ما زالوا يبدون شكوكا بشأن خطاب حركة النهضة.

وانتشرت على الفور التعليقات المضادة للنهضة على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي وقال تعليق "انتظرنا جمهورية ثانية فوجدنا خلافة سادسة." وقالت طالبة اسمها ايمان "ظهر الان الوجه الحقيقي للنهضة".

وقال عصام الشابي القيادي في الحزب الديمقراطي التقدمي لرويترز "هذا الخطاب خطير جدا على الديمقراطية..خطاب اثار حيرتنا..هذا ما كنا نخشاه."   يتبع