بيريس يدافع عن عباس بعد أن هاجمه وزير الخارجية الإسرائيلي

Tue Oct 25, 2011 6:39pm GMT
 

القدس 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - دافع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس اليوم الثلاثاء عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد أن وصفه وزير الخارجية الإسرائيلي اليميني المتطرف أفيجدور ليبرمان بأنه عقبة في طريق السلام.

وقال بيريس إن عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض "زعيمان جادان ويريدان السلام ويعملان على منع العنف والتطرف في منطقتنا".

وأضاف في تصريحات علنية خلال اجتماع مع الممثل جيسون ألكسندر بطل الحلقات التلفزيونية ساينفيلد وعضو حركة "صوت واحد" الدولية التي تدعو لحل قائم على دولتين "يجب أن نستمر في التفاوض معهما بخصوص السلام لتحقيق السلام الكامل الذي ينهي هذا الصراع الطويل."

وكان ليبرمان الذي يتزعم حزبا قوميا متطرقا يشارك في الحكومة الائتلافية قال في إفادة للصحفيين أمس الاثنين أن عباس يعرقل أي تقدم نحو السلام.

وأضاف "إذا كان ثمة عقبة يمكن إزالتها فهي أبو مازن" مطالبا الرئيس الفلسطيني بالاستقالة.

وقال الوزير "إنه يهدد بتسليم المفاتيح" مشيرا إلى تحذير عباس في الماضي من أنه سيستقيل ما لم يتسن التوصل إلى اتفاق يتيح قيام دولة فلسطينية. وتابع ليبرمان "هذا ليس تهديدا بل نعمة".

ولم تبد أي دلائل تشير إلى أن تصريحات ليبرمان تعبر عن تغيير في سياسة الحكومة الإسرائيلية ولم يعلق عليها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وكان نتنياهو دعا عباس إلى استئناف المفاوضات التي انهارت قبل 13 شهرا بسبب الخلاف بخصوص البناء في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة وإلى التخلي عن محاولة نيل الاعتراف بدولة فلسطينية في الأمم المتحدة.

وأثارت تصريحات ليبرمان غضب الفلسطينيين وندد بها متحدث باسم مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط روبرت سيري ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون عشية تحرك جديد لوسطاء دوليين لمحاولة استئناف المحادثات.   يتبع