الاسلاميون يتجهون للفوز في أول انتخابات الربيع العربي بتونس

Tue Oct 25, 2011 8:28pm GMT
 

(لاضافة احتجاج ونتائج جزئية)

من طارق عمارة وكريستيان لو

تونس 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تعد حركة النهضة الإسلامية المعتدلة اليوم الثلاثاء لقيادة حكومة ائتلافية بعد أن بعث فوزها في أول انتخابات حرة في تونس برسالة إلى المنطقة تفيد بأن الإسلاميين الذين كان نشاطهم محظورا باتوا ينافسون على السلطة بعد "الربيع العربي".

ومع استمرار فرز الأصوات بعد الانتخابات التي أجريت يوم الاحد قالت النهضة إن إحصاءها غير الرسمي يظهر فوزها واعترف عدد من منافسيها بالهزيمة. وهذه أول انتخابات تجرى منذ الانتفاضات التي بدأت في تونس وامتدت في أرجاء المنطقة.

وسعيا لطمأنة العلمانيين في تونس وغيرها الذين يرون أن قيمهم الليبرالية والحداثية عرضة للخطر قال مسؤولو الحركة إنهم سيشكلون ائتلافا مع حزبين علمانيين.

وقالت زينب عمري وهي شابة محجبة كانت ضمن حشد يحتفل خارج مقر حزب النهضة عندما زعم مسؤولو الحركة فوزها في وقت متأخر امس الاثنين "إنها لحظة تاريخية... لا احد يمكنه ان يشك في هذه الانتخابات. النتائج اظهرت ان الشعب التونسي متمسك بهويته الاسلامية."

وفي العلامة الوحيدة حتى الان على أي اضطرابات خلال الانتخابات احتج زهاء 400 شخص امام مبنى لجنة الانتخابات زاعمين ان حركة النهضة التي يقودها راشد الغنوشي استخدمت الاحتيال للفوز بأصوات.

وحمل المحتجون الذين طوقتهم الشرطة لافتات كتب عليها "اي ديمقراطية؟" و"عار عليك يا غنوشي". وقال مسؤولون في لجنة الانتخابات انه لم تحدث سوى انتهاكات طفيفة واشاد المراقبون الغربيون بالانتخابات.

والهدف من انتخابات الاحد هو اختيار مجلس تأسيسي مدته عام سيضع دستورا جديدا ويعين رئيسا وحكومة انتقاليين ليديرا البلاد لحين اجراء انتخابات جديدة في اواخر العام المقبل او مطلع 2013.   يتبع