15 آب أغسطس 2011 / 20:18 / منذ 6 أعوام

الشرطة التونسية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق احتجاج

(لاضافة المزيد من الاحتجاجات)

من طارق عمارة

تونس 15 أغسطس اب (رويترز) - استخدمت قوات الامن التونسية اليوم الاثنين الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق حشد من المحتجين في العاصمة يطالبون بتطهير جهاز القضاء واستقالة الحكومة لتباطؤها في ملاحقة فلول النظام السابق.

كما تجمع الالاف لتنظيم احتجاجات في بلدات ومدن اخرى في اكبر اظهار للغضب الشعبي منذ شهور في تونس التي الهمت ثورتها في بداية هذا العام انتفاضات "الربيع العربي".

وحاول عدة مئات من المحتجين التجمع امام مقر وزارة الداخلية في شارع الحبيب بورقيبة بوسط تونس.

وقال المغني منير الطرودي الذي كان ضمن المتظاهرين لرويترز "لم يتغير شيء نريد ثورة جديدة..على الحكومة ان ترحل."

واطلقت الشرطة التي تجمعت بأعداد كبيرة امام الوزارة قنابل الغاز المسيل للدموع وضربت بعض المحتجين بالهراوات مما اجبرهم على التفرق.

وهزت تونس الشرق الاوسط في يناير كانون الثاني عندما ارغمت احتجاجات حاشدة الرئيس السابق زين العابدين بن علي على الهرب إلى السعودية. وأضحت الثورة التونسية النموذج للانتفاضات التي تجتاح المنطقة.

غير ان السلطات الانتقالية التي تدير شؤون تونس الان تلاقي صعوبة في اعادة الاستقرار مع تواتر الاحتجاجات والاضرابات.

وتقول بعض الجماعات التي شاركت في الثورة الشعبية التي أجبرت بن علي على الفرار انه يجب ان يحاكم هو وانصاره على نحو اسرع ويشتبهون بأن بعض افراد الحكومة يتعاطفون مع الادارة المخلوعة ويتحدث كثير من التونسيين عن أن الثورة "سرقها" فلول نظام بن علي.

وبعد اسابيع من الهدوء الذي خيم على البلاد اجتاحت اليوم الاثنين عدة مظاهرات العاصمة تونس للمطالبة بتطهير القضاء ودفع الحكومة للاستقالة احتجاجا على اطلاق سراح البشير التكاري وزير العدل السابق وهروب السيدة العقربي وهي حليفة لبن علي وزوجته إلى باريس رغم انها ملاحقة قضائيا.

وفي حين مثل الرئيس المصري حسني مبارك وابناه جمال وعلاء أمام محكمة مصرية ليواجهوا اتهامات لم يعد بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي من المنفى بالسعودية وحوكم غيابيا ببعض التهم. وبقي نسق المحاكمات في تونس بطيئا ولا يزال عدة رموز من النظام السابق يتمتعون بالحرية. وهو ما أثار قلق فئات واسعة من التونسيين.

وردد المتظاهرون في شارع الحبيب بورقيبة "بن علي في السعودية والعصابة هي هي."

وقالت المحتجة مريم النفطي لرويترز "انظروا إلى مصر .. مبارك يمثل أمام المحكمة مع ابنائه ورموز نظامه ..اريد أن أفهم ماذا يجري في تونس مصدر كل الثورات..لماذا لا تسير الامور على ما يرام."

وفي مدينة صفاقس الواقعة على بعد 250 كيلومترا جنوبي العاصمة تونس قال شهود عيان إن حوالي ألف شخص تظاهروا للمطالبة بتطهير جهاز القضاء واسقاط حكومة الباجي قائد السبسي.

وقال سكان في مدينة سيدي بوزيد بوسط تونس ان المحتجين تجمعوا امام المحكمة في المدينة.

وسيدي بوزيد هي المدينة التي بدأت فيها الاحتجاجات التي اطاحت ببن علي في نهاية الامر وانطلقت شرارتها عندما اشعل البائع المتجول محمد بوعزيزي النار نفسه في ديسمبر كانون الاول.

وقال مهدي هورشاني الذي شارك في مظاهرة اليوم في سيدي بوزيد لرويترز هاتفيا "لا احد يمكنه ان يظل هادئا في ظل هذه العدالة البطيئة. نحتاج لارساء العدالة في هذا البلد."

كما اظهرت تسجيلات مصورة بثت في موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي على الانترنت احتجاجات واسعة النطاق في مدن من بينها بنزرت وباجة في شمال تونس والمنستير على الساحل الشرقي وجربة في الجنوب قرب الحدود مع ليبيا.

ع أ خ - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below