رئيس الوزراء الباكستاني يرفض التراجع عن انتقاداته للجيش

Sun Jan 15, 2012 9:28pm GMT
 

من قاسم نعمان

اسلام اباد 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - رفض رئيس وزراء باكستان اليوم الاحد طلب قائد الجيش أن يوضح الانتقادات التي وجهها الى الجيش وجهاز المخابرات الاسبوع الماضي او يسحبها وهو أمر يرجح أن يزيد التوتر في النزاع بين الحكومة والجيش.

وقال رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني للصحفيين في مدينة فيهاري بوسط البلاد "رئيس الوزراء... مسؤول أمام البرلمان. لن أرد على شخص فأنا مسؤول امام البرلمان."

واثار تصاعد التوتر في الاونة الاخيرة المخاوف على استقرار باكستان وكشف عن صراع بين الحكومة والجيش الذي اطاح بثلاث حكومات مدنية في انقلابات عسكرية منذ الاستقلال عام 1947 وحكم البلاد أكثر من نصف عمرها.

وكان جيلاني قد انتقد الاسبوع الماضي قائد الجيش الجنرال اشفق كياني والمدير العام لوكالة المخابرات اللفتنانت جنرال احمد شوجا باشا لتقديمهما اوراقا للمحكمة في قضية تتعلق بمذكرة غامضة أدت الى وقيعة بين الجيش والحكومة المدنية.

وقال جيلاني في مقابلة مع وسائل اعلام صينية ان تقديم هذه الأوراق للمحكمة "غير دستوري" الأمر الذي اثار غضب القيادة العليا للجيش التي أصدرت صحفيا غاضبا يوم الاربعاء.

وقال البيان "لا يمكن ان يكون هناك زعم اكثر خطورة من ذلك الذي اطلقه معالي رئيس الوزراء.

"هذا له تبعات خطيرة للغاية وقد تكون له عواقب وخيمة على البلاد."

وزاد جيلاني غضب الجيش يوم الاربعاء بعزله وزير الدفاع اللفتنانت جنرال المتقاعد نعيم خالد لودهي "لسوء السلوك الجسيم والتصرف غير القانوني الذي خلق سوء فهم" بين المؤسسات.   يتبع