15 كانون الثاني يناير 2012 / 21:33 / منذ 6 أعوام

رئيس الوزراء الباكستاني يرفض التراجع عن انتقاداته للجيش

من قاسم نعمان

اسلام اباد 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - رفض رئيس وزراء باكستان اليوم الاحد طلب قائد الجيش أن يوضح الانتقادات التي وجهها الى الجيش وجهاز المخابرات الاسبوع الماضي او يسحبها وهو أمر يرجح أن يزيد التوتر في النزاع بين الحكومة والجيش.

وقال رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني للصحفيين في مدينة فيهاري بوسط البلاد ”رئيس الوزراء... مسؤول أمام البرلمان. لن أرد على شخص فأنا مسؤول امام البرلمان.“

واثار تصاعد التوتر في الاونة الاخيرة المخاوف على استقرار باكستان وكشف عن صراع بين الحكومة والجيش الذي اطاح بثلاث حكومات مدنية في انقلابات عسكرية منذ الاستقلال عام 1947 وحكم البلاد أكثر من نصف عمرها.

وكان جيلاني قد انتقد الاسبوع الماضي قائد الجيش الجنرال اشفق كياني والمدير العام لوكالة المخابرات اللفتنانت جنرال احمد شوجا باشا لتقديمهما اوراقا للمحكمة في قضية تتعلق بمذكرة غامضة أدت الى وقيعة بين الجيش والحكومة المدنية.

وقال جيلاني في مقابلة مع وسائل اعلام صينية ان تقديم هذه الأوراق للمحكمة ”غير دستوري“ الأمر الذي اثار غضب القيادة العليا للجيش التي أصدرت صحفيا غاضبا يوم الاربعاء.

وقال البيان “لا يمكن ان يكون هناك زعم اكثر خطورة من ذلك الذي اطلقه معالي رئيس الوزراء.

”هذا له تبعات خطيرة للغاية وقد تكون له عواقب وخيمة على البلاد.“

وزاد جيلاني غضب الجيش يوم الاربعاء بعزله وزير الدفاع اللفتنانت جنرال المتقاعد نعيم خالد لودهي ”لسوء السلوك الجسيم والتصرف غير القانوني الذي خلق سوء فهم“ بين المؤسسات.

وكان لودهي أعلى مسؤول مدني عن الشؤون العسكرية وهو منصب يعتبره الجيش سندا له في الادارة المدنية.

ويأتي هذا الخلاف العلني وسط فضيحة سياسية تتعلق بالمذكرة الغامضة.

وتطلب المذكرة التي يزعم انها كتبت بتوجيه من السفير الباكستاني السابق في واشنطن حسين حقاني مساعدة الولايات المتحدة في كبح الجيش الذي قالت المذكرة انه يخطط لانقلاب عسكري.

وعندما كشف رجل اعمال امريكي عن دوره في كتابة المذكر وتسليمها ثارت ثائرة الجيش. وأجبر حقاني على الاستقالة وأدت الفضيحة الى ضراع مستحكم بين الرئيس آصف علي زرداري والجيش منذ ذلك الحين.

وجاءت تصريحات جيلاني ردا على سؤال صحفي بخصوص تقارير اعلامية أفادت مساء امس السبت بأن كياني غضب من انتقادات جيلاني.

وأبلغ مصدر عسكري رويترز أمس السبت أن قائد الجيش شكا لزرداري وطالب بأن يوضح رئيس الوزراء انتقاداته او يسحبها.

ولم يبد جيلاني اي علامة على التراجع عن تصريحاته.

وقال امام الصحفيين ”ما قلته لم يكن اتهاما... نريد ان يكون هناك احترام للدستور وحكم القانون وان تعمل كل المؤسسات في حدودها. لقد قلت شيئا واحدا وهو ان القواعد والاجراءات لم تتبع. وهذا كان خطأ وزير الدفاع الذي من اجله عزلناه من منصبه.“

ا ج - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below