اليسار الفرنسي ينتزع الاغلبية في مجلس الشيوخ في ضربة لساركوزي

Sun Sep 25, 2011 9:39pm GMT
 

باريس 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون ان حكومة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المحافظة فقدت أغلبيتها في مجلس الشيوخ لصالح اليسار اليوم الأحد في هزيمة تاريخية تمثل ضربة له قبل سبعة اشهر من انتخابات الرئاسة.

وللمرة الأولى منذ عام 1958 فاز اليسار بالاغلبية في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه اليمين عادة بعد ان مرت عضوية المجلس بتغيير للأجيال.

وأظهرت النتائج الاولية للانتخابات غير المباشرة أن مرشحي اليسار انتزعوا 23 مقعدا على الأقل من حزب المحافظين الحاكم مما يضمن لهم الاغلبية المطلقة.

ووصف زعيم كتلة حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية اليميني في مجلس الشيوخ جيرار لارشير فوز اليسار بانه حدث سيكون له توابع "زلزالية" قبل انتخابات الرئاسة في ابريل نيسان القادم لكن هذا الفوز استقبل بصيحات الفرح من انصار اليسار في اجتماع في باريس.

وقال جان بيير بيل رئيس الكتلة الاشتراكية في مجلس الشيوخ في تصريحات لتلفزيون إل سي إي "سيدخل يوم 25 سبتمبر 2011 التاريخ. نتائج انتخابات مجلس الشيوخ تمثل عقابا حقيقيا لليمين."

وجاء فوز اليسار في اعقاب سلسلة انتصارات للمرشحين الاشتراكيين في الانتخابات المحلية في نفس المناطق حيث ادلى عشرات الالاف من مسؤولي المجالس البلدية -الذين يطلق عليهم "ناخبون سوبر" في انتخابات مجلس الشيوخ- بأصواتهم اليوم الأحد.

ولن يتمكن مجلس الشيوخ برغم هيمنة اليسار من تعطيل خطط ساركوزي التشريعية لكن فقدان اليمين لمعقل يسيطر عليه منذ فترة طويلة يمثل انتكاسة رمزية خاصة عندما يؤخذ جنبا إلى جنب مع التراجع المستمر في شعبية ساركوزي.

وارتفعت شعبية ساركوزي بشكل طفيف في الشهور القليلة الماضية لكنه ما زال واحدا من اقل الرؤساء شعبية في فرنسا في فترة ما بعد الحرب وسيجد صعوبة في الفوز في انتخابات الرئاسة التي تجرى على جولتين في ابريل نيسان.

ح ع - ع م ع (سيس)