السياح يشعرون بأثر توتر العلاقات الإسرائيلية التركية

Mon Sep 5, 2011 10:26pm GMT
 

من جيفري هيلر

القدس 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسافرون إسرائيليون انهم عزلوا عن بقية المسافرين وتعرضوا للتفتيش فى مطار اسطنبول اليوم الإثنين وقدم سياح أتراك شكاوى مماثلة بشأن معاملتهم فى إسرائيل وهي روايات قد تزيد حدة الخلاف بين الدولتين.

وبعد ثلاثة أيام من طرد تركيا السفير الإسرائيلي بسبب رفض إسرائيل تقديم اعتذار عن الغارة التى قتل فيها تسعة أتراك فى سفينة كانت تحاول كسر حصار غزة في عام 2010 بدأ الزوار من كلا الدولتين يشعرون بأنهم غير مرحب بهم.

وقالت حيوتا لايبوفيتش وهى إسرائيلية تصنع الملابس فى تركيا إن ضباط الأمن طلبوا منها هي وإسرائيليين آخرين فى طابور التحقق من جوازات السفر بمطار أتاتورك في اسطنبول أن يقفوا فى زاوية من الصالة.

واضافت "جمعونا معا وطلبوا منا جوازات سفرنا بطريقة غير لطيفة. شعرت وكأنهم وضعونا في جيتو (حي معزول)."

وقالت ليبوفيتش انها عادة ما كانت تنتهي سريعا من اجراءات الوصول في المطار في نحو 15 دقيقة خلال زيارت العمل الكثيرة التي تقوم بها إلى تركيا.

وكانت تركيا وهي حليف سابق لاسرائيل ومقصد محبب لتمضية عطلات الاسرائيليين جمدت يوم الجمعة كل الاتقافات العسكرية مع اسرائيل وطردت السفير الإسرائيلى وهددت بعقوبات قانونية بعد صدور تقرير الأمم المتحدة عن واقعة عام 2010.

وترفض إسرائيل مطالب تركيا بالإعتذار عن القتل قائلة إن قواتها الخاصة تصرفت دفاعا عن النفس بعد ملاقاتها مقاومة عنيفة من النشطاء المؤيديين للفلسطينيين على متن اسطول يتحدى حصارا بحريا إسرائيليا على قطاع غزة الذي تديره حركة حماس.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في القدس ان المسافرين الإسرائيليين استجوبوا كل على حدة وانتظروا حوالى 90 دقيقة قبل أن يستردوا جوازات سفرهم ويطلق سراحهم.   يتبع