"يوم غضب" عالمي غلب عليه الطابع السلمي

Sun Oct 16, 2011 5:23pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من اندرو روش

لندن 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - نال "يوم الغضب" العالمي للاحتجاج على النظام المالي العالمي بعض التعاطف المحدود من القادة السياسيين والاقتصاديين اليوم الاحد بعد احتجاجات كانت سلمية في كل مكان ما عدا ايطاليا.

وشهدت مدن من شرق اسيا الى اوروبا وامريكا الشمالية امس السبت احتجاجات نددت بالرأسمالية وعدم المساواة والأزمة الاقتصادية لكنها جميعا مرت في سلام إلا في روما.

وعادت الأوضاع في المدينة إلى طبيعتها اليوم الأحد بعد أن أشعل محتجون ملثمون ينتمون إلى جماعة "الكتلة السوداء" النار في سيارات وهاجموا بنوكا وألقوا الحجارة أمس السبت.

وقال رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني "يجب ان يدينهم الجميع بلا أي تحفط."

وقالت صحيفة لا ستامبا "مرة أخرى أظهرنا للعالم امس شذوذ ايطاليا واليوم مرة أخرى يجب أن نشعر بالخزي." وقال رئيس بلدية العاصمة جياني أليمانو إن المدينة ستعاني لفترة طويلة من "الضرر المعنوي" لهذه الأخداث.

وتساءل كثير من الايطاليين لماذا لم تتمكن الشرطة من القبض إلا على 12 فقط من المتظاهرين الذين قاموا بأعمال العنف.

وتظاهر عشرات الآلاف الآخرين من "الساخطين" في مسيرة سلمية احتجاجا على حكومة ايطاليا الغارقة في الديون.   يتبع