نواب اسرائيليون يدرسون الاعتراف بتعرض الارمن لإبادة جماعية

Mon Dec 26, 2011 5:40pm GMT
 

من جيفري هيلر

القدس 26 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ناقش نواب اسرائيليون اليوم الاثنين الاعتراف بالقتل الجماعي الذي تعرض له الارمن على أيدي الاتراك العثمانيين عام 1915 على انه ابادة جماعية لكن وزارة الخارجية حذرتهم من إلحاق مزيد من الضرر بالعلاقات المتوترة مع تركيا.

ولم تتخذ لجنة التعليم والثقافة بالبرلمان قرارا وقالت انها ستعقد جلسة اخرى في موعد لاحق.

وقالت إبريت ليليان وهي مسؤولة بوزارة الخارجية متحدثة أمام اللجنة "يمكنني القول إن اعترافا من هذا النوع في هذا الوقت ستكون له عواقب استراتيجية خطيرة.

"علاقاتنا مع تركيا اليوم هشة وحساسة إلى حد لا مجال عنده لتجاوز الحد معهم وهو ما يؤسفني أن أقول إننا تجاوزناه لشهور طويلة."

وتوترت العلاقات بين تركيا واسرائيل بعد مقتل تسعة اتراك في غارة للقوات الخاصة الاسرائيلية على سفينة تركية متجهة الى غزة في 2010. وسحبت تركيا سفيرها بعد الحادث وعلقت التعاون العسكري.

وقالت اسرائيل ان جنودها كانوا يدافعون عن انفسهم بعد تعرض فريق اقتحام السفينة للهجوم.

وقالت زهافا جلؤون عضو الكنيست عن حزب ميريتس اليساري ان الحكومات الاسرائيلية ترفض اعتبار حوادث القتل ابادة جماعية "لاسباب ..استراتيجية واقتصادية متصلة بالعلاقات مع تركيا."

واضافت ان على اسرائيل "التزام اخلاقي وتاريخي ...للاعتراف بإبادة الشعب الارمني" وضمان تدريس الموضوع بشكل واف في مدارسها.   يتبع