26 تموز يوليو 2011 / 19:23 / منذ 6 أعوام

الجيش: مقتل عشرة من متشددي القاعدة في اشتباكات بجنوب اليمن

(لإضافة بيان للقاعدة)

من محمد الغباري ومحمد مخشف

صنعاء/عدن 26 يوليو تموز (رويترز) - قالت القوات اليمنية اليوم الثلاثاء إنها قتلت عشرة من متشددي القاعدة هاجموا معسكرها على مشارف مدينة زنجبار في جنوب البلاد وتعهدت الجماعة المتشددة في رسالة صوتية بمواصلة القتال.

ومثل المتشددون في الاشهر الاخيرة تحديا متناميا لسيطرة الجيش في جنوب اليمن في مناطق تقع إلى الشرق من مضيق باب المندب الاستراتيجي الذي يمر من خلاله نحو ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا.

وسيطروا على عدة مناطق في محافظة أبين مما زاد قلق الغرب والسعودية من استغلال تنظيم القاعدة في جزيرة العرب -الذي يتخذ من اليمن مقرا- الفراغ الأمني الناجم عن الاحتجاجات المناهضة للحكومة على مدى عدة أشهر.

ولم يصدر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب حتى الان أي بيانات تربط بينه وبين القتال في أبين أو يؤكد مقتل أي من أعضائه هناك.

لكنه أذاع اليوم الثلاثاء رسالة صوتية موجهة إلى أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة العالمي.

وقال ناصر الوحيشي زعيم الجماعة في رسالة صوتية بثت في بعض المواقع الإلكترونية الإسلامية "أمورنا والحمد لله تسر وفي تقدم جيد على المستوى الداخلي والخارجي وعلى ضوء الخطة المرسومة من قبلكم."

ومضى يقول "نحن لن نقف مكتوفي الأيدي وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون فحربنا مع الحملة الصهيوصليبية مستمرة. فهم من اختار الحرب."

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة التسجيل الصوتي ولكن الصوت فيه يشبه الصوت في التسجيلات التي بثت سابقا للوحيشي.

وتجتاح اليمن منذ أكثر من خمسة أشهر مظاهرات مناهضة لحكم الرئيس علي عبد الله صالح. وتعاني البلاد من جمود سياسي منذ نقل صالح إلى السعودية للعلاج بعد تعرضه لهجوم بقنبلة على قصره الشهر الماضي. وتعهد صالح بالعودة.

ويتهمه معارضوه بأنه يسمح لقواته بالتراخي أمام المتشددين في بعض المناطق لإقناع الحكومات الأجنبية بأنه الوحيد الذي يحول دون سيطرتهم.

وشن الجيش اليمني هجوما الأسبوع الماضي لدحر متشددين في أبين على الساحل الجنوبي لليمن لكنه لم يسترد إلى الآن سوى موقع عسكري واحد.

وقال متحدث باسم الجيش طلب عدم الكشف عن اسمه إن مقاتلي القاعدة هاجموا أحد معسكرات الجيش ليل أمس الاثنين.

وتابع قائلا "قتل المتشددون العشرة بقذائف ثقيلة قبل ان يتمكنوا من الوصول الى المعسكر" مضيفا أن من بين القتلى قياديا كبيرا من القاعدة.

وشكك محللون أمنيون في تقارير يمنية أفادت بأن القوات الحكومية قتلت عشرات من متشددي القاعدة وعددا من قادتها الكبار مشيرين إلى أن كثيرا ممن يقاتلون في أبين هم على الأرجح أعضاء في جماعات متشددة أخرى.

وتأمل واشنطن والرياض تحقيق قدر أكبر من الاستقرار في اليمن بالضغط على صالح (69 عاما) للتوقيع على خطة لنقل السلطة لكنه تراجع ثلاث مرات عن توقيع الاتفاق.

وهناك تقارير متواترة عن هجمات يشتبه في أن طائرات أمريكية بدون طيار شنتها على مناطق يعتقد أنها تؤوي متشددين من القاعدة.

وفر نحو 90 ألفا من العنف في أبين وتوجه معظمهم إلى مدينة عدن مما دفع الجيش إلى فرض حزام أمني حول المدينة الساحلية الاستراتيجية خشية أن يتسلل إليها المتشددون.

وفجرت سيارتان ملغومتان في عدن في الاسبوع الاخير. وكانت الأولى يوم الخميس واستهدفت مواطنا بريطانيا. وألقت الحكومة بالمسؤولية على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب عن هجوم انتحاري وقع يوم الأحد وأسفر عن مقتل تسعة جنود.

(شارك في التغطية فيروز سدرات في دبي)

أ م ر - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below