البرادعي يدعو الى احالة المشتبه بهم في الاشتباكات الى القضاء المدني

Sun Oct 16, 2011 9:07pm GMT
 

من إدموند بلير

القاهرة 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال المرشح المحتمل للرئاسة المصرية محمد البرادعي اليوم الأحد إن الأشخاص الذين قبض عليهم فيما يتصل باشتباكات وقعت بين محتجين أقباط والشرطة العسكرية وقتل فيها 25 شخصا الأسبوع الماضي يجب أن يحاكموا أمام محاكم مدنية وليس محاكم عسكرية.

وتعكس تصريحات البرادعي الذي شغل منصب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية لمدة 12 عاما الشعور العام بالاحباط بشأن معالجة المجلس الأعلى للقوات المسلحة للاشتباكات التي وقعت في التاسع من أكتوبر تشرين الأول. وقال المحتجون إن "بلطجية" مجهولين هاجموهم ثم قالوا إن الشرطة العسكرية استخدمت القوة المفرطة ضدهم.

وألقت السلطات القبض على 28 شخصا يشتبه بأنهم هاجموا الجنود خلال الاحتجاج. وسيحاكم المتهمون أمام محاكم عسكرية. وتنتقد منظمات حقوق الإنسان إحالة مدنيين إلى المحاكم العسكرية.

وقال البرادعي في مؤتمر صحفي "المجلس العسكري نفسه كان شريكا في هذا الحادث فعليه أن يحيل المتهمين... إلى القضاء المدني... القضاء المدني في رأيي سيمنح هذه القضية مصداقية أفضل من القضاء العسكري."

وأضاف "لا يمكن للجيش أن يكون خصما وحكما في نفس الوقت."

وطالب البرادعي بلجنة مستقلة يشكلها مجلس القضاء الأعلى للتحقيق في الأحداث التي وقعت أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون بالقاهرة. وقال نشطاء إن التلفزيون كان متحيزا في تغطيته.

وبدوره قال البرادعي إن تطهير الإعلام كان من المطالب التي رفعها المصريون خلال الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

وقال "جزء أساسي من أهداف الثورة هو تطهير الجهاز الإعلامي بدءا من ماسبيرو (الموقع الذي يوجد فيه مبنى الإذاعة والتلفزيون الرسميين)."   يتبع