تصاعد الخلاف بين كينيا واريتريا بشأن إمدادات سلاح للصومال

Sun Nov 6, 2011 9:01pm GMT
 

(لإضافة احدث هجمات)

من ريتشارد لاف وفيصل عمر

نيروبي/مقديشو 6 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - رفضت اريتريا اتهاما من كينيا بانها تسلح متمردي حركة الشباب الصومالية ووصفت تهديد كينيا باتخاذ اجراء ما ردا على ذلك بانه "مؤسف".

وتزايدت عزلة اريتريا بسبب اتهام جيرانها لها بتسليح المتمردين الإسلاميين في الصومال. ويأتي الخلاف الدبلوماسي في اعقاب دخول قوات كينية الى جنوب الصومال لمحاربة حركة الشباب قبل ثلاثة اسابيع.

واستدعى وزير الخارجية الكيني موسى ويتانجولا السفير الاريتري يوم الجمعة لعرض بواعث قلق كينيا بشأن ما وصفه بتقارير عن إرسال شحنات سلاح من اريتريا إلى حركة الشباب وقال ان نيروبي قد تتخذ اجراءات لم يحددها ردا على ذلك.

وتنفي اريتريا تسليح مقاتلي حركة الشباب وتتهم جيرانها باختلاق مثل هذه الاتهامات لتشويه صورتها.

وقالت وزارة الخارجية الاريترية في بيان في موقعها على الانترنت يحمل تاريخ الخامس من نوفمبر تشرين الثاني "تجد حكومة اريتريا التصريحات المنسوبة الى وزير خارجية كينيا فيما يتعلق بقصة شحنات الأسلحة المختلقة إلى الشباب في الصومال مؤسفة للغاية."

ووصفت تهديد كينيا المستتر باتخاذ إجراء ما بأنه "مؤسف" قبل زيارة متوقعة من وزير خارجية اريتريا لكينيا.

وأرسلت كينيا قواتها عبر الحدود إلى الصومال قبل ثلاثة اسابيع لسحق متشددي حركة الشباب الذين تلقي عليهم باللوم في موجة من حوادث الخطف في اراضيها وهجمات متكررة عبر الحدود.   يتبع