احتجاجات لليهود المتطرفين في بلدة اسرائيلية

Mon Dec 26, 2011 9:33pm GMT
 

من الين فيشر ايلان

القدس 26 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اشتبكت الشرطة الاسرائيلية ومحتجون من اليهود المتشددين اليوم الاثنين في بلدة على اطراف القدس شهدت احتجاجات بسبب مطالبات للسلطات بأن تحمل على المتزمتين المتهمين بمضايقة النساء.

واصيب احد ضباط الشرطة واعتقل عدة محتجين ممن يرتدون الأثواب السوداء خلال الاضطرابات التي اندلعت بعد استنكار عام إثر بث لقطات تلفزيونية لطفلة اسرائيلية في الثامنة من عمرها تشكو من تعرضها لاساءات شفهية من جانب رجال متشددين يرتدون الأثواب السوداء خلال ذهابها الى المدرسة.

وظهر المحتجون المتدينون في تغطية للتلفزيون الاسرائيلي يصيحون في وجه افراد الشرطة "نازيون نازيون" وهم يقتادونهم من الموقع.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد ان احد المحتجين اعتقل للاشتباه بإلقائه حجرا اصاب ضابط شرطة بجروح طفيفة. واضاف انه يجري استجواب ثلاثة رجال من اليهود المتطرفين.

وتابع ان الشرطة الاسرائيلية تحقق ايضا في شكاوى من ان بعض الرجال المتشددين بصقوا على بنات صغيرات وتحدثوا اليهن "بعدم احترام" وهن في طريقهن الى مدرسة ابتدائية تدرس فيها نعاما مارجوليز الطفلة ذات الأعوام الثمانية التي بثت مقابلتها التلفزيونية يوم الجمعة.

وعززت الشرطة وجودها في بيت شمس حيث اندلع النزاع في مطلع الاسبوع وعندما طلب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من الشرطة أن نحمل على المتزمتين الذين اتهمهم البعض بالبصق عليهم أو بمضايقة نساء يعتبرونهن غير محتشمات.

ع أ خ - ع م ع (سيس)