برلسكوني يلعب بأوراقه الاخيرة وينفي انه سيستقيل

Mon Nov 7, 2011 2:32pm GMT
 

من بولو بيوندي وباري مودي

روما 7 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - حاول رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني الواقع تحت ضغط كبير من الاسواق الدولية والمتمردين في حزبه ان يلعب بأوراقه الاخيرة اليوم الاثنين للتشبث بالسلطة ونفى تقارير ذكرت انه قد يستقيل خلال ساعات.

وكان لتقارير عن احتمال استقالته تأثير فوري حيث عززت اسواق الاسهم والسندات الحكومية المهتزة بسبب الفوضى السياسية في ايطاليا والتي فاقمت بشكل كبير ازمة ديون منطقة اليورو.

لكن نفي برلسكوني غير الاتجاه الامر الذي يوضح تماما مدى رغبة الاسواق في رحيله.

وكان جوليانو فيرارا رئيس تحرير صحيفة فوجليو والوزير السابق الذي ينظر اليه على انه وثيق الصلة ببرلسكوني كتب بموقعه على الانترنت " من الواضح ان سيلفيو برلسكوني يوشك ان يستقيل. أنها مسألة ساعات البعض يقول انها دقائق."

وكتب فرانكو بيكيس نائب رئيس تحرير صحيفة ليبرو المنتمية ليمين الوسط بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي على الانترنت ان قطب الاعلام البالغ من العمر 75 عاما سيستقيل مساء اليوم أو صباح الغد الثلاثاء.

وكتب برلسكوني بصفحته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي على الانترنت "شائعات استقالتي لا أساس لها."

وارتفعت العائدات على السندات الحكومية القياسية في وقت سابق اليوم لأعلى مستوى منذ 1997 الى 6.67 في المئة. ويقول محللون كثيرون ان من شأن تجاوز العائدات مستوى سبعة في المئة ان يجعل ايطاليا غير قادرة على تحمل تكاليف تمويل دينها العام الضخم وهو من اكبر الديون في العالم.

ويقوم برلسكوني بزيارة خاصة الى ميلانو لتناول الغداء مع ابنائه. وكرر امس الاحد تعهده بأن يبقى في السلطة ونفى ان تمردا في حزبه حرمه من اغلبية فاعلة.   يتبع