نجاة وزير دفاع اليمن من محاولة اغتيال وتواصل الاحتجاجات

Tue Sep 27, 2011 4:00pm GMT
 

من ذو يزن مخشف وإريكا سولومون

عدن/صنعاء 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - نجا وزير الدفاع اليمني اليوم الثلاثاء من تفجير انتحاري استهدف موكبه في جنوب البلاد وتظاهر الاف المحتجين الى شوارع العاصمة صنعاء مطالبين بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح.

وقال مسؤول محلي إن الانفجار أسفر عن إصابة سبعة جنود في السيارة الأولى من موكب وزير الدفاع محمد ناصر احمد علي في عدن لكن الوزير الذي كان في السيارة الثانية لم يصب بأذى.

ومنذ بدء الاحتجاجات الشعبية المناهضة لصالح في وقت سابق هذا العام شدد الاسلاميون المتشددون الذين يشتبه في ارتباطهم بالقاعدة قبضتهم على الجنوب واستهدفوا مرارا قوات الجيش ومسؤولي الامن.

وتخشى قوى دولية احتمال أن يؤدي شيوع الفوضى في اليمن إلى زيادة جرأة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وتعريض ممرات ملاحية حيوية للخطر.

لكن ثمة مبعث قلق أكبر يتمثل في الهدوء الهش الذي يسود حاليا العاصمة صنعاء حيث يقول مراقبون ان تصاعد القتال الاسبوع الماضي بين قوات الحكومة وجنود منشقين يعرض البلاد لخطر نشوب حرب اهلية.

وتظاهر الالاف في شوارع صنعاء اليوم لليوم الثاني على التوالي تعبيرا عن غضبهم من عودة صالح المفاجئة الى اليمن يوم الجمعة. وكان له ثلاثة اشهر في السعودية للعلاج من جروح أصيب بها في محاولة اغتيال في يونيو حزيران.

ومنذ عودته هدأت حدة القتال لكن التوتر شديد وتباطأت فيما يبدو أي مساع تبذل بشأن المبادرة الخليجية الخاصة بنقل السلطة. ويتهم بعض المفاوضين الحزب الحاكم باستغلال تركز الانظار على عودة صالح لتأخير اتفاق قالوا انه اوشك على الاكتمال قبل قتال الاسبوع الماضي.

وردد المتظاهرون "الشعب يريد بناء اليمن" ملوحين بالأعلام اليمنبة ورافعين صور بعض من قتلوا في احداث العنف الاخيرة وبلغ عددهم مئة في أكثر الاحداث دموية خلال الاحتجاجات المندلعة منذ ثمانية أشهر.   يتبع