تونس تستدعي سفيرها في دمشق احتجاجا على "التطورات الخطيرة"

Wed Aug 17, 2011 5:58pm GMT
 

تونس 17 اغسطس اب (رويترز) - قالت وزارة الخارجية في تونس يوم الاربعاء انها استدعت سفيرها لدى دمشق للتشاور بسبب ما وصفته بأنه تطورات خطيرة بعد ان وسع الرئيس السوري الهجمات العسكرية على مدن فيها احتجاجات.

ويأتي قرار تونس ليزيد الضغوط العربية والدولية على الرئيس بشار الاسد الذي يواجه حملة ادانات واسعة بسبب قمعه لمظاهرات تطالب برحيله.

ونقلت وكالة الانباء الحكومية في تونس عن مصدر بوزارة الخارجية قوله "نظرا للتطورات الخطيرة التي تشهدها الساحة السورية قررت الحكومة التونسية دعوة سفيرها لدى دمشق للتشاور."

وهذا اول رد فعل قوي يصدر عن تونس التي انطلقت منها شرارة الثورات العربية حين اطاحت احتجاجات غير مسبوقة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي بعد 23 عام من حكم مستبد.

وقال نشطاء إن دبابات سورية قصفت يوم الثلاثاء أحياء سكنية فقيرة للسنة في مدينة اللاذقية في اليوم الرابع لهجوم عسكري قتل فيه 36 شخصا وأجبر الافا من اللاجئين الفلسطينيين على الفرار

وتقول جماعات حقوقية ان قوات الامن قتلت 1700 مدني على الاقل منذ اندلاع الاحتجاجات في مارس اذار. ودعت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وتركيا مرارا الاسد لوقف اراقة الدماء لكنه قال الاسبوع الماضي ان جيشه لن يكف عن تعقب "الجماعات الارهابية".

ط ع - ع م ع (سيس)