القوات السورية تحتجز مئات الاشخاص في استاد رياضي باللاذقية

Wed Aug 17, 2011 6:06pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 17 أغسطس اب (رويترز) - قال سكان ان القوات السورية داهمت منازل في منطقة سنية بمدينة اللاذقية المحاصرة اليوم الاربعاء واعتقلت مئات الاشخاص واقتادتهم الى استاد بعد هجوم بالدبابات استمر أربعة أيام لسحق احتجاجات ضد الرئيس بشار الاسد.

وهاجمت قوات الاسد في مطلع الاسبوع منطقة الرمل الفلسطيني المسماة باسم مخيم للاجئين الفلسطينيين أقيم بها في الخمسينات في اطار حملة لسحق انتفاضة مستمرة منذ خمسة أشهر اشتدت ضد مراكز الاحتجاج الرئيسية في المدن منذ بداية شهر رمضان في أول أغسطس آب.

وللاذقية أهمية خاصة للاسد الذي ينتمي للاقلية العلوية. وينتمي الرئيس البالغ من العمر 45 عاما إلى قرية جنوب شرقي اللاذقية دفن فيها والده الراحل حافظ الاسد. وتهيمن عائلة الاسد وأصدقاء لها على ميناء المدينة وعلى مواردها المالية.

وقال أحد سكان المدينة في اشارة الى مجمع اقيمت فيه دورة ألعاب البحر المتوسط في الثمانينات "القصف وصوت رشاشات الدبابات هدآ اليوم. انهم ينقلون مئات الاشخاص بالحافلات الى المدينة الرياضية من الرمل. والاشخاص الذين يؤخذون بطريقة عشوائية من أماكن اخرى في اللاذقية ينقلون الى هناك أيضا."

وقال الساكن وهو طالب جامعي طلب عدم الكشف عن اسمه "الدبابات تواصل الانتشار وهي الان في شارع الثورة الرئيسي."

وقال دبلوماسي في العاصمة السورية "التقارير الخاصة بظروف الاحتجاز والتعذيب تثير الانزعاج بشكل متزايد. الاسد يضيق على نفسه باطراد من خلال الإيغال في العنف واستعداء مزيد من السوريين."

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان نقلا عن شهود عيان في اللاذقية ان قوة تضم زهاء 700 من افراد الأمن انتشرت في أنحاء الرمل ويجري هدم منازل في الحي بحجة عدم وجود تصاريح بناء.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد لرويترز ان ملاعب المدينة الرياضية تستخدم لايواء لاجئين ومنعهم من الهرب خارج اللاذقية كما تستخدم كمراكز اعتقال مثلما شوهد في مدن أخرى تعرضت للهجوم.   يتبع