استطلاع: سكان نيويورك يؤديون الاحتجاجات المناهضة لوول ستريت

Mon Oct 17, 2011 7:32pm GMT
 

نيويورك 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أشارت نتائج استطلاع جديد للرأي اليوم الاثنين إلى أن الاحتجاجات المناهضة لوول ستريت تلقى تأييدا واسع النطاق من الناخبين في مدينة نيويورك الذين ذكرت أغلبية ساحقة منهم أنها تؤيد تشديد التشريعات الخاصة بالقطاع المالي.

وذكر 67 في المئة ممن شملهم الاستطلاع الذي أجرته جامعة كوينيبياك أنهم يتفقون مع المحتجين من حركة "احتلال وول ستريت" الذين أغضبهم السماح للبنوك بتحقيق أرباح ضخمة بعد إنقاذها خلال أزمة الركود بينما لا يزال الأمريكيون العاديةت يتعرضون لضعوط مالية.

ووافقت نسبة أكبر بلغت 87 في المئة على حق المحتجين في الاعتصام في جنوب مانهاتن ما داموا لا يخالفون القانون. وبدأت الحركة تنظيم احتجاجات قبل أكثر من شهر.

وتباين التأييد للاحتجاجات من حزب لآحر حيث ساندها 81 من أنصار الحزب الديمقراطي بينما لم تزد نسبة المؤيدين لها من أنصار الحزب الجمهوري عن 38 في المئة ممن استطلعت آراؤهم.

وامتدت الاحتجاجات إلى أنحاء الولايات المتحدة وانتقلت إلى الخارج في مطلع الأسبوع. وكانت معظم المظاهرات صغيرة نسبيا لكن أعمال عنف اندلعت في روما عندما خرج عشرات الآلاف من الإيطاليين إلى الشوارع.

لكن الاحتجاجات تركزت في نيويورك حيث كانت سلمية في معظمها. ورغم ذلك وافق أكثر من نصف من شملهم الاستطلاع على طريقة تعامل الشرطة مع المظاهرات بعد أن استخدم العنف ضد المحتجين في عدة وقائع.

وحمل 35 في المئة من الذين استطلعت آراؤهم إدارة الرئيس السابق جورج بوش المسؤولية عن المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها البلاد بينما ألقى 21 في المئة منهم المسؤولية على عاتق البنوك. وذكر 73 في المئة أنهم سيؤيدون قواعد حكومية أكثر صرامة.

وأجري الاستطلاع بين يومي 12 و16 أكتوبر تشرين الأول وشمل 1068 ناخبا مسجلا وتحتمل نتائجه الخطأ بنسبة ثلاثة في المئة زيادة أو نقصا.

ع ا ع - ع م ع (سيس)