27 أيلول سبتمبر 2011 / 21:20 / بعد 6 أعوام

الانتخابات البرلمانية المصرية تبدأ في نوفمبر تشرين الثاني

من تميم عليان

القاهرة 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مصدر عسكري اليوم الثلاثاء إن الانتخابات البرلمانية المصرية ستبدأ في 28 نوفمبر تشرين الثاني وهي الانتخابات التي تبدأ بها عملية إعادة السلطة الى الحكم المدني بعد نحو تسعة أشهر من إسقاط الرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الافصاح عن اسمه ان المجلس الاعلى للقوات المسلحة اصدر مرسوما يعلن فتح باب الترشيح لانتخابات مجلسي الشعب الشورى يوم 12 أكتوبر تشرين الأول.

ورحب حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين بهذه الخطوة التي قالت وكالة انباء الشرق الاوسط ان المجلس الاعلى للقوات المسلحة اقرها. لكنه عبر عن عدم رضاه بقانون انتخابات مجلسي الشعب والشوري الذي يجعل انتخاب بعض اعضاء البرلمان عن طريق القوائم الحزبية النسبية وبعضها الاخر عن طريق الانتخابات الفردية.

وقال المصدر إن انتخابات مجلسي الشعب والشورى ستجرى على ثلاث مراحل لكل من المجلسين تشمل كل منها تسع محافظات مضيفا أن المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب ستجرى يوم 28 نوفمبر تشرين الثاني والثانية يوم 14 ديسمبر كانون الأول والثالثة في الثالث من يناير كانون الثاني وتعقد أولى جلسات المجلس في 17 مارس آذار.

وقال المصدر إن انتخابات مجلس الشورى ستبدأ في 29 يناير كانون الثاني وتنتهى في 11 مارس آذار وتعقد أولى جلساته يوم 24 مارس آذار.

وتضغط الأحزاب والجماعات السياسية على المجلس العسكري للإسراع بنقل السلطة التي وعد بتسليمها في غضون ستة أشهر.

وقال صبحي صالح وهو قيادي في حزب الحرية والعدالة ان موعد الانتخابات إيجابي وجيد وان الحزب يتطلع الى بدئها.

لكن النشطاء الذين ساعدوا في الاطاحة بمبارك انتقدوا طول مدة العملية الانتخابية. كما طالبوا بتحديد موعد لانتخابات الرئاسة التي ذكر تلفزيون العربية اليوم الثلاثاء ان من المتوقع أن تجرى أواخر العام المقبل أو أوائل عام 2013.

وقال عبد الرحمن سمير عضو ائتلاف شباب الثورة الذي يعتزم خوض الانتخابات ان إجراء الانتخابات سيستغرق وقتا طويلا ولم تعلن مواعيد الا للانتخابات البرلمانية بدلا من خارطة طريق كاملة لتسليم السلطة.

وأعلن المصدر العسكري عن مواعيد الانتخابات رغم اعتراض العديد من الأحزاب على قانون مجلس الشعب الذي وافق مجلس الوزراء والمجلس الأعلى للقوات المسلحة على تعديلات أخيرة فيه تقضي بإجراء انتخابات المجلس بالقائمة الحزبية المغلقة في ثلثي الدوائر وبالانتخاب الفردي في باقي الدوائر.

وسيضم مجلس الشعب 498 مقعدا بدلا من 504 وسيتألف مجلس الشورى من 270 مقعدا.

وطالب المعترضون بإجراء الانتخابات بالقائمة الحزبية المغلقة في جميع الدوائر قائلين إن الانتخاب الفردي يتيح عودة أعضاء في الحزب الوطني الديمقراطي المحلول إلى البرلمان من خلال انتمائاتهم العائلية والقبلية وخبراتهم الانتخابية وقدرتهم الكبيرة على الإنفاق على حملات الدعاية.

وقال عصام شيحة عضو الهيئة العليا لحزب الوفد أن من غير المقبول ان تعلن مواعيد الانتخابات والأحزاب السياسية ما زال لديها تحفظات على النظام الانتخابي نفسه.

واضاف ان حزب الوفد سيعقد اجتماعا غدا الاربعاء لدراسة سبل الرد على الفرار.

(شارك في التغطية ياسمين صالح وسعد حسين)

م أ ع - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below