صحيفة: الصين تحتج على طلعات تجسس أمريكية قرب سواحلها

Wed Jul 27, 2011 8:58pm GMT
 

(لاضافة تعليق لوزارة الدفاع الصينية والبنتاجون)

بكين 27 يوليو تموز (رويترز) - قالت وسائل الاعلام الرسمية اليوم الاربعاء ان الصين حذرت من ان رحلات استطلاع جوية قامت بها الولايات المتحدة قرب سواحلها أخيرا تضر بشدة الثقة الاستراتيجية المتبادلة وتمثل عقبة كبرى تعوق الروابط العسكرية بين البلدين.

وتعهد الاميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة يوم الاثنين بالمضي قدما في رحلات الاستطلاع قرب الصين رغم معارضة بكين بعد أنباء أفادت بعبور طائرتين صينيتين حدودا بينها وبين تايوان لملاحقة طائرة تجسس أمريكية يوم 29 يونيو حزيران.

ونقلت صحيفة جلوبال تايمز عن وزارة الدفاع الوطني قولها "نطالب بأن تحترم الولايات المتحدة سيادة الصين ومصالحها الامنية وان تتخذ اجراءات ملموسة لتعزيز مناخ صحي ومستقر لتنمية العلاقات العسكرية."

ونقلت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) في وقت لاحق عن المتحدث باسم الوزارة جينج يانشينغ قوله ان مهام الاستطلاع "قوضت بشدة الثقة المتبادلة وتمثل عقبة رئيسية امام تطوير العلاقات العسكرية."

وتضاربت الانباء بشأن الموقع الذي شهد حادث 29 يونيو حزيران.

فقد قالت وزارة الدفاع التايوانية يوم الاثنين ان مقاتلتين صينيتين من طراز سوخوي-27 عبرتا لفترة وجيزة خطا عند وسط مضيق تايوان يمثل حدودا غير رسمية بين المجالين الجويين للجانبين. وذكرت وسائل اعلام آسيوية ان الطائرتين كانتا تحاولان ملاحقة طائرة تجسس أمريكية من طراز يو-2.

لكن وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) قالت اليوم الاربعاء ان الاعتراض الصيني يوم 29 يونيو حزيران لم يحدث في وسط مضيق تايوان. وقال مسؤول امريكي طلب عدم الافصاح عن اسمه انه وقع في المجال الجوي الدولي فوق بحر الصين الشرقي شمالي تايوان ومضيق تايوان.

والعلاقات بين الجيشين الامريكي والصيني متوترة عموما بغض النظر عن الاحداث الاخيرة. فالصين تشعر بالاستياء من طلعات التجسس الجوية قرب سواحلها والارتياب في القواعد العسكرية الامريكية في كوريا الجنوبية واليابان.   يتبع