كرزاي يضيف منطقتين مضطربتين للمرحلة المقبلة لتسليم مسؤولية الأمن

Sun Nov 27, 2011 9:16pm GMT
 

من حميد شاليزي

كابول 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال الرئيس الأفغاني حميد كرزاي اليوم الأحد إنه سيضيف منطقتين في إقليم هلمند بجنوب البلاد شهدتا بعضا من أعنف المعارك بين القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي والمتمردين إلى المناطق التي ستسلم إلى القوات الأفغانية في الشهور المقبلة.

وضمت منطقتا ناد علي ومرجه في اللحظة الأخيرة إلى قائمة مناطق ستشملها المرحلة الثانية لتسلم المسؤولية عن الأمن تدريحيا من القوات الأجنبية. ويشير ذلك إلى استعداد القوات الأفغانية لتسلم مناطق مضطربة في تحد يقتضي القتال مع المتشددين بشكل متواتر.

وشهدت المنطقتان بعضا من أكبر الهجمات التي نفذتها قوات مشاة البحرية الأمريكية والقوات البريطانية خلال الحرب. ولم تكن المنطقتان على مسودة قائمة نشرت في أكتوبر تشرين الأول.

وعندما تنتهي هذه المرحلة بحلول مطلع العام المقبل على الأرجح سيعتمد أغلبية الأفغان على الشرطة والجيش الأفغانيين في حفظ الأمن بدلا من القوات الأجنبية.

وقال مكتب كرزاي في بيان "بقرار الرئيس اليوم ستشمل عملية الانتقال أكثر من نصف السكان الأفغان."

ويتوقع انتهاء عملية الانتقال وعودة كل القوات المقاتلة إلى بلادها بحلول آخر عام 2014 بموجب خطة اتفقت عليها القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي مع كرزاي. وأشار بعض المسؤولين إلى أن معظم عملية التسليم قد يستكمل قبل وقت طويل من ذلك التاريخ.

وكان مسؤول في حلف الأطلسي قال الشهر الماضي إن المرحلة الثانية للخطة يمكن أن تبدأ في ديسمبر كانون الأول. ولم يقترح مكتب كرزاي أي تواريخ لهذه المرحلة من العملية.

وما زال وجود المتمردين كبيرا في مرجه وناد علي ويتوقع أن تواجه القوات الأفغانية قتالا ضاريا.   يتبع