إسرائيل تصر على عدم الاعتذار لتركيا عن مهاجمة سفينة مساعدات

Wed Aug 17, 2011 9:56pm GMT
 

(لإضافة تصريحات وزير الخارجية الاسرائيلي والخارجية الامريكية)

من دان وليامز

القدس 17 أغسطس اب (رويترز) - قال مسؤولون إسرائيليون اليوم الأربعاء إن إسرائيل ستصر على رفض الاعتذار لتركيا عن قتل تسعة أتراك على متن سفينة مساعدات كانت متجهة إلى غزة العام الماضي مما يعزز موقفا قالت أنقرة إنه سيقضي على أي احتمال للمصالحة.

واتخذ القرار الذي قال مسؤولون إن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو نقله إلى وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون خلال مكالمة هاتفية قبل أيام من إعلان نتائج تحقيق للأمم المتحدة بشأن مهاجمة السفينة مرمرة في العام الماضي.

وأجل نشر تقرير الأمم المتحدة الذي يطلق عليه اسم تقرير بالمر مرارا لإتاحة الفرصة لإسرائيل وتركيا لإجراء محادثات من أجل تحقيق تقارب بينهما وسط مخاوف في واشنطن من النزاع بين دولتين كل منهما شريك استراتيجي لها في الشرق الأوسط.

وقال المسؤول الاسرائيلي في تصريحات أكدها في وقت لاحق وزير الخارجية الاسرائيلي أفيجدور ليبرمان في مقابلة مع شبكة تلفزيون اسرائيلية "نحن متمسكون بعدم الاعتذار".

ووصف ليبرمان القرار في المقابلة بأنه "قرار حكيم وصحيح" واضاف مشيرا الى الانتفاضات في العالم العربي منذ يناير كانون الثاني والتي تراقبها اسرائيل بقلق "أي رسالة ضعف اليوم هي اخطر شيء من وجهة النظر الاسرائيلية."

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان للصحفيين ردا على سؤال بشأن التصريحات الإسرائيلية "ما دامت إسرائيل لا تعتذر وتدفع تعويضات وترفع الحظر عن فلسطين من غير الممكن أن تتحسن العلاقات التركية الإسرائيلية."

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في تصريحات منفصلة "إسرائيل أمامها خيار.. علاقات أعمق مع تركيا أو شق فجوة مع الدولة التركية لن يمكن تجاوزها بسهولة."   يتبع