مسلحون يقتحمون منزل مقاتل من الصحوة ويقتلون خمسة من عائلته

Wed Sep 28, 2011 3:23pm GMT
 

الفلوجة (العراق) 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت مصادر الشرطة ان مسلحين يرتدون زي الجيش العراقي اقتحموا منزل أحد أفراد ميليشيا الصحوة وقتلوا خمسة من افراد عائلته اليوم الاربعاء في أحدث هجوم على المقاتلين السنة الذين ساندوا معركة العراق ضد القاعدة.

وقال مصدر ان المهاجمين قتلوا زوجة الرجل وابنته واثنين من ابنائه وقريبا آخر وأصابوا سبعة آخرين من اقاربه في ابو غريب في الاطراف الغربية لبغداد.

ويتعرض مقاتلو الصحوة للاستهداف بشكل متواتر مع سعي القاعدة لاستعادة السيطرة على معاقلها السابقة وزعزعة استقرار الحكومة التي يقودها الشيعة قبل رحيل القوات الامريكية في نهاية العام.

وقال مصدر بالشرطة في مستشفى أبو غريب "اقتحموا المنزل وأطلقوا النار عشوائيا على أفراد العائلة وهم نائمون" مضيفا ان مقاتل الصحوة لم يكن بالمنزل اثناء الهجوم.

وقال مصدر آخر بالشرطة ان الهدف كان مقاتلا سابقا بالصحوة كان موجودا بالمنزل في ذلك الوقت واصيب بجروح.

وينسب الى مقاتلي الصحوة - وأغلبهم من الاقلية السنية وبينهم متمردون سابقون انقلبوا على المتشددين العراقيين المرتبطين بالقاعدة - الفضل في المساعدة في تراجع العنف الطائفي الذي بلغ أشده في عامي 2006 و2007.

وفي اغسطس اب طلبت القاعدة من المقاتلين السابقين الذين وحدوا صفوفهم مع الجيش الامريكي والحكومة التي يقودها الشيعة العودة الى صفوفها مهددة بمهاجمة من يمتنعون عن "التوبة".

وتراجع العنف بشدة في العراق منذ ذروة الصراع الطائفي لكن ما زالت تقع تفجيرات وهجمات اخرى بشكل يومي بعد أكثر من ثماني سنوات من الغزو الذي أطاح بصدام حسين.

ر ف - ع م ع (سيس)