الجندي الاسرائيلي شاليط يقول إنه في صحة جيدة

Tue Oct 18, 2011 4:34pm GMT
 

(لاضافة مزيد من الاقتباسات)

القاهرة 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط الذي بدا ضعيفا وشاحبا رغم انه أصر على انه في صحة جيدة انه يأمل في ان يساعد الافراج عنه اليوم الثلاثاء مقابل الف فلسطيني محتجزين في سجون اسرائيل في احلال السلام بين الجانبين.

وبدا شاليط مرهقا ذاهلا متقطع الأنفاس في مقابلة أجراها التلفزيون المصري معه بعد قليل من قيام حماس في غزة بتسليمه للمخابرات المصرية.

وشكر كل من عملوا للافراج عنه وقال انه لم يبلغ بقرب اطلاق سراحه بعد خمس سنوات من الحبس الانفرادي الا في نفس الوقت تقريبا الذي أعلنت فيه أنباء الاتفاق. وأضاف شاليط "كانت سنوات طويلة"... لكنني اعتقدت دائما انه سيأتي اليوم الذي أخرج فيه من الاسر في النهاية."

وقال "تلقيت النبأ قبل اسبوع وشعرت وقتها بأن هذه ستكون آخر فرصة لنيل حريتي."

وأضاف "لا يمكنني ان أعبر عما شعرت به في ذلك الوقت لكنني شعرت بأنني على وشك ان أبدأ فترة بالغة الصعوبة."

وأسر شاليط في يونيو حزيران عام 2006 على أيدي ناشطين فلسطينيين تسللوا عن طريق نفق من قطاع غزة لمهاجمة طاقم دبابة على الحدود وكانت آخر مرة شوهد فيها المجند الاسرائيلي في لقطات فيديو عام 2009 سجلها محتجزوه.

وبدا شاليط البالغ من العمر 25 عاما ضعيفا وشاحبا وهو يرد على الاسئلة وقال انه يتطلع الى "مقابلة أناس عاديين" مرة اخرى.

وكان يتحدث باللغة العبرية من خلال مترجم وسئل عن رأيه بشأن قرابة 5000 فلسطيني ما زالوا في سجون اسرائيل فقال انه سيشعر بالسعادة اذا أفرج عن هؤلاء السجناء.   يتبع