تقرير لوكالة الطاقة الذرية قد يكشف قيام إيران بنشاط نووي حديث

Tue Nov 8, 2011 5:44pm GMT
 

من فريدريك دال

فيينا 8 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال دبلوماسيون غربيون اليوم الثلاثاء ان من المتوقع أن يكشف تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية يصدر هذا الأسبوع عن قيام إيران في الآونة الأخيرة بنشاط نووي يمكن أن يساعد في تطوير قنابل ذرية بما في ذلك معلومات تفيد بتصميم نماذج لمثل هذه الأسلحة باستخدام الكمبيوتر.

وقال دبلوماسي في فيينا "هناك معلومات متفرقة تعود الى عام 2010."

وإذا تأكدت هذه المعلومات في تقرير الوكالة المنتظر هذا الأسبوع فقد تفسح المجال لجدال جديد بشأن تقرير المخابرات الأمريكية لعام 2007 الذي خلص إلى أن إيران أوقفت النشاط المتعلق مباشرة بالتسلح النووي في عام 2003.

ومن شأنها كذلك أن تذكي الشكوك الغربية بأن إيران عازمة على مواصلة بعض على الأقل من أنشطة البحث والتطوير التي يمكن أن تطبق على صنع القنابل الذرية حتى لو كانت طهران لم تتخذ قرارا واضحا بصنع هذه القنابل كما يعتقد الدبلوماسيون.

وقال مبعوث آخر في العاصمة النمساوية حيث مقر وكالة الطاقة الذرية "ما زالت هناك أدلة أعتقد أن الوكالة ستكون قادرة معها على القول إن لديها بواعث قلق خطيرة قائمة حتى اليوم."

لكن مسؤولين وخبراء غربيين يقولون إنه يحتمل أن الأبحاث والتجارب التي تشير الى أغراض نووية عسكرية لم تستمر على نفس المستوى الذي كانت عليه قبل عام 2003 عندما بدأت إيران تتعرض لضغط غربي متزايد بشأن نشاطها النووي.

وقال محلل شؤون الانتشار النووي في رابطة الحد من التسلح وهي جمعية للبحوث والدعوة في هذا المجال مقرها الولايات المتحدة "من المعتقد ان إيران واصلت أو استأنفت بعض أنشطة البحث والتطوير منذ ذلك الحين."

وتنفي إيران الاتهامات بأنها تسعى لانتاج أسلحة نووية وتقول انها تستند الى وثائق مزورة. وتؤكد ان برنامجها الخاص بتخصيب اليورانيوم يستهدف توليد الكهرباء حتى تستطيع تصدير مزيد من نفطها.   يتبع