روسيا تعارض مسودة قرار غربية جديدة في مجلس الأمن بشأن سوريا

Wed Sep 28, 2011 7:19pm GMT
 

من باتريك ورسنيب

الأمم المتحدة 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - عبرت روسيا اليوم الأربعاء عن معارضتها الشديدة لمسودة قرار معدلة أعدتها دول غربية يدين سوريا بسبب حملتها العسكرية على المحتجين رغم خلو النص الجديد من الدعوة إلى فرض عقوبات فورية.

وقال فيتالي تشوركين مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة إنه وزع مسودة روسية على الأعضاء الأربعة عشر الآخرين في مجلس الأمن وهي نسخة معدلة من مسودة روسية سابقة تتسم بلغة هادئة كانت تعبر عن القلق بشأن التطورات في سوريا.

وتهدف المسودة الغربية التي وزعتها بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال أمس الثلاثاء إلى الخروج من طريق مسدود في مجلس الأمن بشأن سوريا. وتتضمن التهديد بفرض عقوبات إذا لم توقف حكومة الرئيس بشار الأسد العمليات العسكرية ضد المدنيين.

لكن تشوركين ابلغ الصحفيين ان التعديلات ما زالت غير مرضية لموسكو وهي حليف منذ فترة طويلة لدمشق وقال إن النسخة الجديدة ما زالت تتبع "بوضوح سياسة تغيير النظام" في سوريا.

واضاف "فلنكن صرحاء. سمعنا بيانات في عواصم مختلفة تصف من هو شرعي ومن هو غير شرعي ونحن نعتقد أن هذه الطريقة في التفكير والحديث تشجع العنف في سوريا."

واتهم الغرب بأنه "يشجع بشكل أساسي العناصر الهدامة من المعارضة على مواصلة نهجها ونرى أن هذا سيكون له تأثيرات خطيرة ومأساوية على سوريا وعلى المنطقة."

وأشار تشوركين مجددا إلى ما حدث في ليبيا حيث أدى قرار لمجلس الأمن يدعو إلى حماية المدنيين إلى قصف حلف شمال الأطلسي لقوات الزعيم الليبي معمر القذافي وقال إن هذا مثال على إمكانية إساءة استخدام "صيغ برئية".

وتقول الدول الغربية إن نهجها بشأن سوريا مختلف عن ليبيا وإنها لا تعتزم التدخل عسكريا.   يتبع