18 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 19:18 / منذ 6 أعوام

مقتل ستة في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة في العاصمة الصومالية

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

من محمد احمد وعبدي شيخ

مقديشو 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسعف إن ستة أشخاص على الأقل قتلوا اليوم الثلاثاء في انفجار سيارة ملغومة يقودها انتحاري بالقرب من مبنى يضم وزارتين في مقديشو في ثاني هجوم من نوعه في العاصمة الصومالية هذا الشهر.

ووقع الانفجار في منطقة الكيلومتر 5 المزدحمة قرب مستشفيين ووزارتي الخارجية والتخطيط. وفجر الانتحاري سيارته على بعد نحو ثلاثة كيلومترات من مكان اجتماع بين مسؤولين رفيعي المستوى من الحكومتين الكينية والصومالية.

وقال علي موسى منسق خدمة الاسعاف في مقديشو لرويترز ”قتل ما لا يقل عن سبعة اشخاص بينهم المفجر. واصيب عشرون آخرون.“

وذكر موسى ان ”اغلب القتلى والجرحى رجال اعمال وزبائن كانوا في المكان الذي انفجرت فيه السيارة على نحو غير متوقع“ مضيفا انه يعتقد ان المفجر كان يستهدف مبنى مدرسة تمولها تركيا.

ومن شأن التفجير الجديد ان يزيد الضغوط على الحكومة التي تعتمد على دعم القوات الافريقية ولا تسيطر فعليا على شيء خارج العاصمة.

وكان صاحب متجر يدعى فارح حسين قال في وقت سابق إنه شاهد ثلاث جثث بينها واحدة هي جثة الانتحاري فيما يبدو.

وأضاف لرويترز ”شاهدت ثلاث جثث بينها جثة المفجر الانتحاري التي كانت محترقة بالكامل وممزقة.“

وأجلت سيارات الاسعاف الجرحى وأطلقت القوات الحكومية النار في الهواء لتفريق حشد من الناس تجمعوا في الشارع الذي تستخدمه القوات البوروندية التابعة لقوة الاتحاد الافريقي لحفظ السلام والمتمركزة في مقديشو للدخول الى قاعدتها والخروج منها.

وكانت شاحنة ملغومة يقودها انتحاري قد انفجرت في مجمع يضم عدة وزارات في مقديشو في الرابع من أكتوبر تشرين الاول على بعد كيلومتر واحد من موقع هجوم اليوم مما أسفر عن مقتل أكثر من 70 شخصا بينما كان الطلاب متجمعين لتسجيل اسمائهم للفوز بمنح دراسية تقدمها تركيا.

وأعلن متمردو حركة الشباب مسؤوليتهم عن ذلك الهجوم ونصحوا الصوماليين بالابتعاد عن المباني الحكومية والقواعد العسكرية متوعدين الحكومة بمزيد من التفجيرات.

وسحب متمردو الشباب اغلب مقاتليهم من مقديشو في اغسطس آب الامر الذي مكن القوات الحكومية وجنود الاتحاد الافريقي من السيطرة على اغلب مناطق العاصمة. لكن المتمردين تعهدوا بشن هجمات على المباني الحكومية.

وكان محللون حذروا من ان المتمردين سيغيرون اساليبهم بعد انسحابهم من العاصمة عن طريق شن مزيد من الهجمات المتنوعة التي تستلهم اساليب القاعدة.

(شارك في التغطية فيصل عمر)

ع أ خ - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below