البحرية البريطانية: الدوريات تحد من القرصنة والمعركة لم تنته

Tue Jun 28, 2011 7:58pm GMT
 

السفينة ألبيون في ابوظبي 28 يونيو حزيران (رويترز) - قال ضابط كبير في البحرية البريطانية اليوم الثلاثاء ان جهود مكافحة القرصنة قبالة ساحل الصومال خفضت عدد الهجمات الناجحة على السفن التجارية لكن المعركة لم تنته.

وقال الكومودور تيم فريزر وهو قائد بحري اقليمي للصحفيين على متن سفينة الانزال ألبيون "نحن لا نخوض معركة خاسرة. لم يقع هجوم ناجح على السفن التجارية منذ نهاية ابريل (نيسان)."

واضاف في مؤتمر صحفي "لم يقع حادث قرصنة ناجح في خليج عدن منذ سبتمبر (ايلول) العام الماضي..."

وستشارك السفينة ألبيون الراسية في ميناء زايد بأبوظبي الى جانب الفرقاطة ساذرلاند وسفن اخرى في تدريب مشترك مع بحرية الامارات العربية المتحدة في الايام المقبلة.

والسفينتان تنتميان الى قوة الرد السريع التابعة للبحرية الملكية البريطانية وهي قوة دعمت عمليات حلف شمال الاطلسي قبالة ليبيا.

وقال فريزر ان القراصنة لا يزالون يحتجزون 394 شخصا و17 سفينة كبيرة. ولا يشمل ذلك العدد السفن الاصغر وقوارب الصيد.

وقال عاملون في مجال مكافحة القرصنة هذا الشهر ان عصابات القراصنة خطفت ما يزيد على 3500 بحار على مدى السنوات الاربع الاخيرة واحتجزتهم رهائن على كما استخدمتهم دروعا بشرية وارغمت افراد الاطقم على تشغيل السفن كمنصات انطلاق لهجماتها بالزوارق الصفيرة.

واضاف فريز ان بريطانيا ليس لديها خطط لتغيير مشاركتها في دوريات مكافحة القرصنة.

وقال "اي سفينة بريطانية تعبر المنطقة تساهم في جهود مكافحة القرصنة. وهذه الخطة سيستمر تنفيذها ما دامت كانت هناك حاجة لتلك الجهود.   يتبع