لاجئون صوماليون يتدفقون على العاصمة بعد انسحاب المتمردين

Mon Aug 8, 2011 9:55pm GMT
 

من محمد احمد وعبدي شيخ

مقديشو 8 أغسطس اب (رويترز) - تدفق الاف اللاجئين الصوماليين الفارين من المجاعة والعنف على مقديشو اليوم الاثنين بحثا عن طعام بعد أن انسحب المتمردون الاسلاميون من العاصمة.

وبدأ متمردو حركة الشباب المرتبطون بالقاعدة سحب مقاتليهم من مقديشو في مطلع الاسبوع الامر الذي زاد الامل في ان تتمكن جماعات الاغاثة من زيادة شحنات المساعدات بعد أن ظلت الجماعة المتشددة على مدى سنوات تمنع على فترات متفرقة دخول المعونات الى المناطق التي تسيطر عليها.

وابلغ سكان يقيمون في مقديشو رويترز بان طوابير طويلة من اللاجئين تتجه الان الى المدينة التي دمرتها الحرب للفرار من أسوأ جفاف تشهده المنطقة منذ عشرات السنين وان الامدادات الحالية شارفت على النفاد بالفعل.

وتقول الامم المتحدة ان نحو 3.6 مليون شخص عرضة لخطر الموت جوعا في الصومال ونحو 12 مليونا في انحاء منطقة القرن الافريقي بما في ذلك اثيوبيا وكينيا.

وقال لاجئ يدعى شريف اسحق (58 عاما) في مخيم بادبادو على مشارف العاصمة لرويترز "الان الالاف... في طريقهم من (منطقتي) باكول وباي الى مقديشو.

"لا استطيع القول انها ستمطر لكني متأكد من ان الحياة ستتحسن اذا اختفى الشباب عن الانظار. ستأتي وكالات اكثر وسيحصل الناس على الطعام والوظائف."

وانسحب متمردو حركة الشباب بعد ان ظلوا اربع سنوات يقاتلون للاطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من الغرب في تمرد دفع البلاد الى مزيد من الفوضى.

والصومال بلا حكومة مركزية فاعلة منذ سقوط الدكتاتور محمد سياد بري قبل 20 عاما.   يتبع