إيران تقول انها على اتصال بالقوى العالمية وأوروبا تنفي

Wed Jan 18, 2012 9:47pm GMT
 

من روبن بومروي ورامين مصطفوي

طهران 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت إيران اليوم الأربعاء إنها على اتصال بالقوى الكبرى لإجراء محادثات جديدة قريبا لكن الاتحاد الأوروبي نفى ذلك وقالت بريطانيا إن طهران لم تبد حتى الآن استعدادا لإجراء مفاوضات بشأن أنشطتها النووية دون شروط مسبقة.

وبعد نحو عام من انهيار آخر محادثات تلوح مواجهة في الأفق مع استعداد الاتحاد الأوروبي لتشديد العقوبات على إيران من خلال حظر صادراتها النفطية الحيوية للاقتصاد.

وقال دبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي اليوم إن حكومات الاتحاد اتفقت من حيث المبدأ على تجميد أصول البنك المركزي الإيراني إلى جانب حظر مزمع لواردات النفط الخام من الجمهورية الإسلامية لكنها لم تتفق بعد بشأن كيفية حماية التجارة غير النفطية من العقوبات.

وهددت إيران بإغلاق مضيق هرمز الذي تمر عبره ثلث تجارة النفط المنقولة بحرا إذا لم تتمكن من بيع نفطها مما أجج المخاوف من حرب في الخليج يمكن أن تشعل منطقة الشرق الأوسط.

وقال سياسيون إيرانيون إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما عبر في رسالة إلى طهران عن استعداده للتفاوض وهي خطوة ربما تخفف التوتر الذي تسبب في ارتفاع اسعار النفط وتزايد المخاوف من صراع عسكري في الخليج.

وقال وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي للصحفيين اليوم خلال زيارة لتركيا "المفاوضات جارية بشأن المكان والزمان. نود اجراء هذه المفاوضات. على الارجح.. وان كنت غير متأكد بعد.. ستجري في اسطنبول. الموعد لم يتحدد بعد لكنه سيكون قريبا."

ونفى متحدث باسم كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي التي تمثل القوى العالمية الست وجود أي مناقشات جديدة مع الجمهورية الإسلامية لترتيب اجتماع.

وقال في بروكسل "لا توجد أي مفاوضات على إجراء محادثات جديدة." واضاف "ما زلنا ننتظر رد إيران على الاقتراحات الجوهرية التي قدمتها الممثلة العليا (آشتون) في خطابها في أكتوبر."   يتبع