مصادر: 14 قتيلا في اشتباكات بين جيش النيجر وقافلة ليبية

Wed Nov 9, 2011 3:20pm GMT
 

نيامي 9 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مصادر عسكرية في النيجر اليوم الأربعاء إن جيش النيجر اشتبك مع قافلة سيارات مدججة بالسلاح دخلت أراضيها من ليبيا مما أدى إلى مقتل 13 شخصا من القافلة وجندي من النيجر.

واضافت المصادر أن سلطات النيجر اعتقلت 13 شخصا آخرين بعد الحادث الذي وقع يوم الأحد قرب بلدة ارليت النائية إلى الجنوب مباشرة من الحدود الليبية.

وقال ضابط بالجيش طلب عدم ذكر اسمه "حسبما فهمت كانت قافلة من الليبيين الموالين للقذافي يرشدهم طوارق من مالي." وأضاف أن بعض أفراد القافلة تمكنوا من الفرار.

وقالت حكومة النيجر مساء أمس إن اشتباكا وقع دون أن تحدد أن القافلة جاءت من ليبيا.

وقال البيان الحكومي إن القوات النيجرية ضبطت اسلحة تشمل 36 بندقية و11 مدفعا رشاشا وثلاثة صواريخ واكثر من 11 ألف رصاصة من مختلف الأعيرة.

وفر مئات الآلاف من ليبيا جنوبا إلى النيجر ومالي في الشهور الماضية أغلبهم مهاجرون أفارقة كانوا استقروا في ليبيا لكن السلطات أشارت أيضا إلى عودة بعض المقاتلين المسلحين الموالين للزعيم الراحل معمر القذافي.

واستقبلت النيجر عددا من الموالين للقذافي بينهم أربعة من كبار ضباط الجيش ونجله الساعدي وقالت إنها تؤويهم لأسباب إنسانية. ولم تعلق النيجر بشأن تكهنات عن أن سيف الإسلام نجل القذافي يسعى لدخول أراضيها.

غير أنها قالت إنه إذا فعل ذلك فستفي بالتزاماتها تجاه المحكمة الجنائية الدولية التي اصدرت مذكرة باعتقاله بسبب جرائم مزعومة ضد الإنسانية.

وتخشى حكومات منطقة الساحل الافريقي من احتمال وقوع اسلحة من مستودعات السلاح الليبية التي تعرضت للنهب في ايدي جماعات متمردة وحلفاء للقاعدة في المنطقة مسؤولين عن عمليات خطف وهجمات على مواقع حكومية.

م ص ع - ع م ع (سيس)