هجوم على مردوك أثناء دفاعه عن نفسه أمام البرلمان البريطامي

Tue Jul 19, 2011 6:48pm GMT
 

من كيث وير ومحمد عباس

لندن 19 يوليو تموز (رويترز) - هاجم محتج روبرت مردوك رئيس مؤسسة نيوزكورب اليوم الثلاثاء أثناء إدلائه بإفادته امام لجنة برلمانية دافع فيها عن ابنه وشركته فيما يتصل بفضيحة تنصت هزت الإدارة البريطانية.

وبعد ساعتين ونصف الساعة من بدء حديث قطب الإعلام البالغ من العمر 80 عاما وابنه جيمس (38 عاما) أمام اللجنة نهض رجل من المكان المخصص للجمهور في القاعة على ما يبدو وحاول أن يصيب مردوك الأب بصحن به رغوة بيضاء.

وهب جيمس واقفا وتحركت الشرطة بينما كان ملايين المشاهدين يتابعون ما يحدث من خلال التلفزيون. وانتفضت ويندي (42 عاما) زوجة روبرت مردوك واقفة من مقعدها حلف زوجها مباشرة محاولة صفع الرجل الذي اقتيد بعيدا.

وأوقفت الجلسة ثم استؤنفت بعد عشر دقائق مع اعتذار من رئيس اللجنة.

وفي بداية الجلسة رفض مردوك الأب أي مسؤولية شخصية عن فضيحة التنصت على الاتصالات الهاتفية والفساد لكنه قال هو وابنه إن الشركة آسفة جدا وتعتزم تسوية القضية بأسرع ما يمكن. وافتتح قطب الإعلام الاسترالي المولد الجلسة بالاعتذار لضحايا التنصت على الرسائل الصوتية المسجلة وقال "أريد أن أقول جملة واحدة.. هذا أكثر يوم شعرت فيه بالإذلال في حياتي."

وهزت فضيحة نيوزكورب ثقة البريطانيين في الصحافة والشرطة والساسة بمن فيهم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

وأجاب مردوك الرئيس التنفيذي لإمبراطورية نيوزكورب الإعلامية بالنفي عن سؤال مباشر من اللجنة البرلمانية بشأن ما إذا كان مسؤولا بصفة شخصية "عن تلك المهزلة".

ولما سئل عن المسؤول عنها أجاب "الناس الذين وثقت فيهم.. وربما الذين وثقوا هم فيهم. "   يتبع