الغرب يسعى لفرض عقوبات جديدة على إيران بعد تقرير نووي

Wed Nov 9, 2011 7:47pm GMT
 

من الكسندريا ساج وستيف جوترمان

باريس/موسكو 9 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - دعت دول غربية اليوم الأربعاء الى فرض عقوبات جديدة على إيران بعد الكشف عن تقرير للأمم المتحدة قال انها عكفت على وضع تصميم لقنابل نووية لكن روسيا التي تتمتع بحق النقض (الفيتو) أشارت الى انها ستحول دون اتخاذ إجراءات جديدة في مجلس الأمن.

وكشف التقرير الذي حصلت رويترز على نسخة منه أمس الثلاثاء عن معلومات مخابرات تشير إلى أن إيران تسعى لامتلاك أسلحة نووية وتضمن اتهامها بالعمل على صنع أجهزة تفجير للقنابل النووية ومحاكاة التفجيرات النووية باستخدام الكمبيوتر.

وقالت فرنسا انها ستدعو لاجتماع لمجلس الأمن. وقالت بريطانيا ان المواجهة دخلت مرحلة أكثر خطورة وان خطر الصراع يتزايد إذا لم تقبل إيران التفاوض.

وفرض مجلس الأمن بالفعل أربع جولات من العقوبات على طهران منذ عام 2006 بشأن برنامجها النووي الذي تشتبه الدول الغربية في انه يستخدم لتطوير اسلحة لكن إيران تقول انه مخصص لأغراض سلمية محضة.

ويتزايد القلق من انه في حالة عجز القوى الدولية عن توحيد صفوفها لعزل طهران ودفعها لاجراء محادثات جادة فإن إسرائيل -التي تشعر بأن البرنامج النووي الإيراني يعرضها للخطر- ستهاجم إيران مما قد يفجر حربا في الشرق الأوسط.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه لإذاعة (آر.إف.آي) "ندعو لانعقاد مجلس الأمن الدولي". وأضاف انه يتعين تكثيف الضغط بعد سنوات من التحدي الإيراني لقرارات الأمم المتحدة التي تطالبها بوقف تخصيب اليورانيوم.

وتابع جوبيه "إذا رفضت إيران الامتثال لمطالب المجتمع الدولي ورفضت أي تعاون جاد فنحن ودول أخرى مستعدون لإقرار عقوبات على نطاق لم يسبق له مثيل."

لكن روسيا أبدت بوضوح معارضتها لفرض عقوبات جديدة. ونقلت وكالة انترفاكس للأنباء عن نائب وزير الخارجية جينادي جاتيلوف قوله إن "المجتمع الدولي سيعتبر أي عقوبات جديدة على ايران أداة لتغيير النظام بها. ذلك التوجه غير مقبول بالنسبة لنا ولا ينوي الجانب الروسي دراسة مثل هذه المقترحات."   يتبع